أحمد الشاكر أبو الصفا

أحمد الشاكر أبو الصفا
(1701م ـ 1779م)
هو أبو الصفا أحمد بن عمر بن عثمان المعروف بالشاكر الحموي. استوطن دمشق وعاشر أعلامها وذاع صيته لفضله وأدبه كان في عهد الشيخ عبد الغني النابلسي الشاعر الصوفي الشهير، وكانت بينهما مودة وتفاهم، لأن المواهب لا يقدرها إلا أهل الفضل والعبقرية، ولا يبخسها حقها إلا الحاسدون المتنكرون. ومع أن النابلسي قد طغى بنبوغه على كل من عاصره من العلماء والشعراء فإنه كان ينظر إلى الشاعر المترجم له بعين الإكبار والإعجاب وهذه الأخلاق الفاضلة التي تحلى بها النابلسي هي التي أكسبته العظمة والتفوق على أعلام عصره.
شعره:
كان شاعراً عظيماً، ذا قريحة فياضة وخلق متين، له ديوان شعر في ثلاث مجلدات سماه (حانة العشاق وريحانة الأشواق). وهذا نموذج من شعره الرصين.
دون ما أبتغيه غيل الدواعيمن دعاوي الهوى ونار الطباعكل ما قلت آن أن التقي إلا مــن لقيت المخاف عند انقطاعيتلك حال حيلت لديها الأمانيواضمحلت عنها صلاد المساعيلا ترعني بالعتب إنك قد أســمعت حياً إذ أنت بالعتب داعيإنما يقبل النصيحة من يرغب منها سلامة الأسماعوقد جنى أموالاً طائلة ممن امتدحهم بشعره أنفقها بصنعة الكيمياء التي تولع بها، وأضاع ثروته ومات فقيراً.
وفاته:
لقد تم تتبع أخبار هذا الشاعر فلم يظفر بتاريخ ولادته، ولما كان عاصر النابلسي فتكون ولادته سنة 1701 على وجه التقريب.
وافاه الأجل يوم الأربعاء غرة شهر صفر سنة 1193هـ شباط سنة 1779م ودفن في سفح قاسيون بدمشق رحمه الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد الكريم سعيد الكرمي «أبو سلمى»

عبد الكريم سعيد الكرمي «أبو سلمى» (1909 ـ 1980م). شاعر. ولد في طولكرم، فلسطين. تلقى ...