أحمد طباره

أحمد طباره
(1870م ـ 1916 م/ 1287هـ ـ 1333هـ)
مولده ونشأته:
هو ابن المرحوم حسن طباره، ولد الشهيد المترجم في بيروت سنة 1287هـ 1870م وتلقى علومه على اعلام عصره فكان خطيباً لجامع النوفرة، وساهم كثيراً في الاصلاح والوعظ والارشاد، ودخل معترك الصحافة فحرر جريدة ثمرات الفنون وفي 22 أيلول سنة 1908 اصدر جريدة الاتحاد العثماني فكانت في طليعة الجرائد البيروتية، وشارك في عوامل كبيرة من النهضة العلمية والأدبية لم يتوفق فيها غيره، وقد تفنن بأساليب السياسة ووقف قلمه البليغ لمقاومة رجال العهد التركي.
في المؤتمر العربي:
وفي عام 1913م كان عضواً في المؤتمر العربي اللامركزي الذي عقد في باريس وأمينا له، وألقى أثناء انعقاده محاضرة ضد السياسة التركية، نزلت كالصاعقة على رجال الحكم العثماني.
آثاره:
هو مؤسس اول مطبعة اسلامية في بيروت، طبع فيها معظم ما ظهر من الاشعار والدواوين في عهد الدستور العثماني. كان أديباً وناثراً مجيداً، ورغم مهامه في الشؤون الصحافية والسياسية فقد وضع سلسلة من الكتب العلمية والمدرسية لا تزال حتى اليوم تدرس في المدارس الاهلية، ومن آثاره المعروفة كتاب (فتح الرحمن لطلاب آيات القرآن) تجلت في معانيه مواهبه الادبية، ونشر مصوراً لكتاب (كليلة ودمنة).
اعدامه:
لما نشبت الحرب العالمية الاولى سنة 1914م زج المترجم بالسجن ثم حكم عليه بالاعدام شنقاً فكان في عداد القافلة التي اعدمت في ليل 6 أيار 1916م وابدى شجاعة وصبراً وهو يردد قول الشاعر العراقي جميل صدفي الزهاوي:
وان الذي يسعى لتحرير أمة
يهون عليه السجن والنفي والشنق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد مهدي علام

محمد مهدي علام (1318 ـ 1412هـ/1900 ـ 1992م) الكاتب الموسوعي، اللغوي. الذي يصدر كتبه باسم ...