إسحاق اليزيدي

إسحاق اليزيدي
هو أبو إسحاق إبراهيم بن أبي محمد يحيى بن المبارك اليزيدي. كان عالما بالأدب، شاعرا مجيدا. أخذ عن أبي زيد والأصمعي. له كتاب (ما اتفق لفظه واختلف معناه) يقع في نحو سبعمائة ورقة رواه عنه عبيد اللّه بن محمد. ذكر أبو إسحاق عن نفسه أنه بدأ بوضع هذا الكتاب وهو ابن سبع عشرة سنة ولم يتمه حتى صار عمره ستون سنة. وله كتاب في (مصادر القرآن) وكتاب في (بناء الكعبة وأخبارها).
روي عنه أنه قال: كنت يوما عند المأمون وليس عنده إلا المعتصم. فأخذت الكأس من المعتصم فعربد علي، فلم أحتمل وأجبته، فأخفى ذلك المأمون ولم يظهره، فلما صرت من غد إلى المأمون كما كنت أصير. قال لي الحاجب أمرت أن لا آذن لك. فدعوت بدواة وقرطاس وكتبت:
أنا المذنب الخاطي والعفو أوسع
ولو لم يكن ذنب لما عرف العفو
إلى أن قال:
تنصلت من ذنبي تنصل ضارع
إلى من لديه يغفر العمد والسهو
فإن تعفُ عني أُلْفِ خطوي واسعا
وإن لا يكن عفو فقد قصر الخطو
قال فأدخلها الحاجب على المأمون ثم خرج مؤذنا بالدخول والرقعة في يده قد وقع عليها المأمون بقوله:
إنما مجلس الندامى بساط
فإذا ما انقضى طوينا بساطه
وروي أنّ المأمون وقع بما يأتي:
إنما مجلس الندامى بساط
للمودات بينهم وضعوه
فإذا ما انتهوا إلى ما أراد
وامن حديث أو لذة رفعوه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...