الأخطل

الأخطل
هو غياث بن غوث بن الصلت الشاعر المشهور من شعراء القرن الأول الإسلامي. كان نصرانيا ينتهي نسبه لبني تغلب ويكنى أبا مالك والأخطل لقبه. قال أبو عبيدة والسبب في تلقيبه بالأخطل أنه هجا رجلا من قومه فقال له يا غلام أنك لأخطل أي سفيه وكان من أهل الجزيرة. أما محله من الشعر فبحيث لا يعلوه أحد في عهده وكان هو وجرير والفرزدق في طبقة واحدة وهم أئمة الشعر في عصر بني أمية وقد عدها ابن سلام أول طبقات الشعراء في الإسلام ولم يقع إجماع على أحدهم في زمانهم بأنه أفضلهم ولكن لكل واحد منهم عصبة من الأدباء تفضله على الجماعة.
وقال أبو عمر ولو أدرك الأخطل يوما واحدا من الجاهلية ما قدمت عليه أبدا.
وقال الأصمعي إنما أدرك جرير الأخطل وهو شيخ قد تحطم وكان الأخطل أسن من جرير.
وكان أبو عبيدة يشبه الأخطل بالنابغة لصحة شعره. وكان حماد يفضل الأخطل على جرير والفرزدق. فقال له الفرزدق إنما تفضله لأنه فاسق مثلك فقال لو فضلته بالفسق لفضلتك.
وقال الأخطل لعبد الملك بن مروان يا أمير المؤمنين زعم بن المراغة يعني جريرا أنه بلغ مدحتك في ثلاثة أيام وقد أقمت في مدحتك (خف القطين فراحوا منك أو بكروا) سنة فما بلغت ما أردت. فقال عبد الملك أسمعناها يا أخطل. فلما أنشدها قال يا أخطل أتريد أن أكتب إلى الآفاق أنك أشعر العرب، قال أكتفي بقول أمير المؤمنين. وأمر له بجفنة كانت بين يديه فملئت دراهم وألقيت عليه خلع وخرج به مولى لعبد الملك على الناس وهو يقول هذا شاعر أمير المؤمنين، هذا أشعر العرب.
وأنشد لعبد الملك يوما قول كثير الشاعر فيه وهو:
فما تركوها عنوة عن مودة
ولكن بحد المشرفي استقالها
فأعجب به فقال له الأخطل ما قلته فيك واللّه يا أمير المؤمنين أحسن منه. قال وما قلت؟ قال قلت:
أهلوا من الشهر الحرام فأصبح
وأموالي ملك لا طريف ولا غصب
جعلته لك حقا وجعله لك غصبا. قال عبد الملك صدقت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...