الأطفال والحوادث الطارئة

الأطفال والحوادث الطارئة

حوادث كثيرة تصيب الأطفال وصغار العمر بسبب قلة التجربة والفضول. وفي معظم الحالات يكون العلاج على غرار العلاج الذي يخضع له الكبار. وهذا الفصل أفردناه للحوادث الطارئة والأمراض التي يتعرض لها الصغار وما ينبغي اتخاذه من احتياطات وإجراءات متى أصيب أحدهم.
قبل كل شيء يجدر بك أن تتذكر أن الأطفال والصغار يحتاجون إلى اللطف في المعاملة، والرقة، والتشجيع، وأن الصدمة تحدث بصورة أسرع مما تحدث للكبار، وأنها خطرة جداً متى وقعت، وأن الطفل المصاب يجب أن يؤخذ على عجل إلى الطبيب أو المستشفى.
العضات

Bites
أكد للصغير أنه سالم وفي حالة حسنة. اغسل الجرح جيداً. وإن استمر النزف اضغط على الجرح بقوة حتى ينقطع. خذ الطفل إلى المستشفى أو إلى طبيب بأسرع ما يمكن. لأنه قد يحتاج إلى العقار القاتل للجراثيم، أو الحقنة المانعة للكزاز، أو الحقنة المانعة للكلب.
الحروق

Burns
إذا اشتعلت ثيابه لفه ببطانية، أو أي شيء آخر تطفىء به النار، ثم برد الموضع المصاب بالماء (لا تستعمل نسيجاً مصنوعاً، كالنايلون مثلاً). اطلب سيارة الإِسعاف، أو خذه بنفسك إلى المستشفى دون إبطاء. عالجه إذا ألمت به الصدمة.
فقدان الماء

The water lack
هذا يصيب الصغار بسرعة وخصوصاً الأطفال منهم. وأعراضه هي السبات أو النعاس، وجفاف الجلد، وجفاف الفم. وقد يكون السبب إسهالاً، أو قيئاً، أو تصيب العرق متى ارتفعت حرارة الطفل، أو الحر الشديد والقيظ. عالجه بالماء، دعه يشرب باستمرار، ليكن الماء حلواً إن أمكن. ضع في كل ثمن غالون من الماء ملعقة صغيرة من الملح. وهذا إن فعلته يعيد للجسم ماءه. أما إذا كان يتقيأ فعليك بالطبيب.
الحرارة والتشنج

the temperature and the convulsion
الأطفال والأحداث الصغار يصابون بالتشنج متى ارتفعت حرارة أجسامهم ارتفاعاً كبيراً. فإذا حدث التشنج، حول رأس الطفل إلى جانب، وابق مسلك الهواء مفتوحاً كي يتمكن من التنفس. ومتى توقف التشنج، خفض من حرارته وذلك بتمرير اسفنجة مبتلة على جسده. ثم اتصل بطبيب، أو خذ الطفل دون تريث إلى المستشفى.
الكسور والرضوض والكدمات

Fractures trauma and ecchymosis
إذا أصيب الطفل بكسر ظاهر، على المسعف أن يجمد الموضع المكسور بلوحة خشبية أو معدنية قبل أخذه إلى المستشفى. والرضوض أو الألم أو العجز عن تحريك طرف من الأطراف، أو التورم الفجائي في مفصل ما يعني على الأرجح حدوث كسر. ويترتب عليك استشارة الطبيب.
الطفح

Rash
متى ظهر الطفح على جسم طفل صغير أو كبير فهو إشارة إلى إسراف في التدفئة، أو حساسية سببها أنواع من الثياب، أو المادة المنظفة المستعملة في غايات غسل الثياب، أو بعض أنواع الطعام، أو دواء أعطي له. وقد يكون جدري الماء، أو الحصبة الألمانية، أو الحصبة، أو الحمى القرمزية. تأكدي من السببب وعالجيه إن أمكنك غير أنه من المستحسن استشارة الطبيب إذا ساورتك الشكوك. ضعي غطاءً على منطقة الطفح حتى لا يحكه الطفل. ولا بأس من طلاء الموضع بغسول مهدىء كالكالامين، فهو يلطف من حدة الطفح، ويقلل من الاستحكاك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نوبات الربو

نوبات الربو The Asthma crisis إذا انتابت النوبة شخصاً داخل البيت، فيجب أن يجلس المصاب ...