الألوهية

الألوهية
الألوهية عند علماء التصوف هي إسم مرتبة جامعة لمراتب الأسماء والصفات كلها. وعرفت أيضاً بأنها جمع حقائق الوجود وحفظها في مراتبها. وعند علماء الكلام كلمة الجلالة الله اسم للذات الواجب الوجود والمستحق لجميع المحامد. وذكر الوصفين إشارة إلى استجماع اسم الله جميع صفات الكمال. أما وجوب الوجود فلأنه يستتبع سائر صفات الكمال. وأما استحقاق جميع المحامد فلأن كل كمال يستحق أن يحمد عليه، فلو شذ كمال عن الثبوت له تعالى لم يكن مستحقاً للحمد على هذا الكمال فلم يكن مستحقاً لجميع المحامد. وأما وجه استجماعه سائر صفات الكمال ودلالته عليها فهو أنه تعالى اشتهر بهذه الصفات في ضمن إطلاق هذا الإسم فتهم هذه الصفات منه ولا تفهم هذه الصفات من اسمه الرحمن عند إطلاقه وذلك كاشتهار حاتم بالجود في ضمن إطلاق هذا الإسم.
واضع لفظ الجلالة »الله»:
اختلفوا في واضعه والأصح أن واضعه هو الله تعالى لأن القوة البشرية لا تفي بإحاطة جميع مشخصات ذاته ثم أوحى إلى النبي عليه السلام أو ألهم إلى العباد بأنه علم للذات كما هو رأي الإمام الأشعري في وضع جميع الألفاظ. وقيل واضعه البشر. ويكفي في ملاحظة المشخصات من كونه تعالى قادراً موجداً للعالم رزاقاً إلى غير ذلك من الصفات.
اختلاف العلماء في اشتقاقه:
اختلفوا في اشتقاقه، فالمحققون على أنه ليس بمشتق بل هو اسم مرتجل لأنه يوصف ولا يوصف، وأيضاً لابد للصفات من موصوف تجري تلك الصفات عليه، فلو جعلتها كلها صفات بقيت غير جارية على اسم موصوف بها، ولأنه لو كان وصفاً لم يكن قوله لا إله إلا الله توحيداً. وقيل إنه مشتق من أَلَه إلاهَةً وألوهيةً وألوهةً بمعنى عبد وأصله إلاه فعال بمعنى المفعول أي المعبود فحذفت الهمزة من غير تعويض بدليل قولنا الإله. وقيل عوض عنها الألف واللام، ولذا قيل يا ألله بقطع الهمزة، إلا أنه مختص بالمعبود بالحق. والإله في أصل وضعه لكل معبود بحق كان أو لا، ثم غلب على المعبود بحق. وقيل مشتق من آلِه بمعنى تحيّر إذْ العقول تتحير في معرفته. وقيل من آلِهَ الفصيل إذا أَوْلَع بأمه إذ العباد مولعون بالتضرع إليه. وقيل من وَلِهَ إذا تحير فهمزته بدل عن الواو كإعاء وإشاح. وقيل أصله لاهٌ مصدر لاه يليه إذا احتجب وارتفع لأنه محجوب عن البصر ومرتفع عن كل شيء. وقيل أصله لاها بالسريانية فعرب بحذف الألف الأخيرة وإدخال لام التعريف في أوله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأجل

الأجل بفتح الألف والجيم لغة هو الوقت المضروب المحدود في المستقبل. وأجل الحيوان أو الإنسان ...