الأيمان

الأيمان
جمع يمين وهي اليد المقابلة لليد اليسرى وسمي بها الحلف لأنهم كانوا إذا تحالفوا أخذ كل بيمين صاحبه، وقيل لأنها تحفظ الشيء كما تحفظه اليمين.
وشرعاً اليمين: توثيق وتأكيد أمرٍ بذكر اسم الله تعالى أو صفة من صفاته، وهو القَسَم والحلف ولا يجوز اليمين إلا باسم من أسماء الله أو صفة من صفاته، قال عليه الصلاة والسلام: (ألا إنَّ الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت) رواه البخاري ومسلم.
والحلف كذباً من الكبائر قال عليه الصلاة والسلام: (الكبائر: الاشراك بالله… واليمين الغموس) واليمين الغموس: هي التي يتعمد صاحبها فيها الكذب، وسُمِّيَتْ غموساً لأنَّ صاحبَها يستحق أن يغمس في النار وقال تعالى: {إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمناً قليلاً أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم}.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأجل

الأجل بفتح الألف والجيم لغة هو الوقت المضروب المحدود في المستقبل. وأجل الحيوان أو الإنسان ...