الإنجيل

الإنجيل
عند المسلمين هو الكتاب الذي أنزله اللّه على رسوله الأمين عيسى عليه الصلاة والسلام هدى ونوراً لبني إسرائيل. أما عند المسيحيين فالإنجيل يطلق على الكتب الأربعة التي هي: إنجيل متى وإنجيل مرقص وإنجيل لوقاً وإنجيل يوحنا التي هي تراجم حياة عيسى عليه السلام، وفيها أقواله وآدابه وأعماله.
إنجيل متى: هو أقدم الأناجيل الأربعة كتب بعد عيسى عليه السلام بثلاثين سنة في أورشليم باللغة العبرية.
إنجيل مرقص: كتب باللغة اليونانية في روما بعد إنجيل متى ونشر حوالي سنة (66) م أي بعده بنحو ثلاثين سنة.
إنجيل لوقا: هو الإنجيل الثالث وكتب بعد الإنجيلين السابقين.
إنجيل يوحنا: كتب بعد موت المسيح عليه السلام بستين سنة أي سنة 93 م. هذه الأناجيل هي التي اصطلحت عليها الكنيسة المسيحية، واعتبرتها وحياً إلى كاتبيها من اللّه تعالى بواسطة الروح الأمين جبريل عليه السلام، ولكن وجدت أناجيل أخرى منها:
إنجيل ميلاد مريم وطفولية المسيح: نسب هذا الإنجيل إلى متى. نشره العلامة (تهيلو).
وذكر أنه من إنجيل كان منتشراً في القرون الوسطى باسم (أنفاتيا سالفاتوريس)، ولكن كانت نسخ ذلك الإنجيل فقدت كلها حتى لم يعثر تهيلو على نسخة ليؤيد بها ظنه، وفي سنة (1832 م) طبعت نسخة من هذا الإنجيل وحفظت في المكتبة الوطنية الفرنسية بباريز.
إنجيل توما الإسرائيلي: وجد منه العلامة (كوتلييه) في مكتبة الملك جزءاً مكتوباً باليونانية، نسخت في القرن الخامس عشر فنشرها في أوروبا بعدما اعتنى بتصحيحها. وتوجد نسخة من هذا الإنجيل في مكتبة فينا، ولكنها تخالف النسخة الموجودة في باريس في كثير من جهاتها.
إنجيل جاك الأصغر: وجده (غليوم بوستل) في بعض سياحاته وطبعه في مدينة بال من سويسرة في سنة (1552) م، وطبع في ـ ستراسبورغ ـ من ألمانيا سنة (1570) م، فثار الناس ضد غليوم بوستل، واتهموه أنه هو الذي وضعه للضرر بالمتدينين ثم جاء بعده العلامة (نياندر) فطبع صورة من هذا الإنجيل تخالف الصورة التي نشرها غليوم بوستل بعض المخالفة.
إنجيل نيكوديم: قالت دائرة معارف القرن التاسع عشر: «يصعب أن يتصور الإنسان اليوم ما كان لهذا الإنجيل من الإقبال في كل الأجيال الوسطى إلى القرن الخامس عشر». وهو الإنجيل الذي أثر ما لم تؤثره الأناجيل على الأدبيات من جهة الاقتباس منه والاستشهاد به.
انتشر هذا الإنجيل في القرون الوسطى في كافة أرجاء أوروبا، وصل إلى إنجلترة، وطبع سبع طبعات متوالية في لندن في أقل من 25 سنة أي من سنة (1507 إلى 1532) م وترجم مراراً للإيطالية ويوجد منه الآن عدة ترجمات ألمانية.
إنجيل الطفولية:
هذا الإنجيل قديم جداً كان مكتوباً باللغة اليونانية. وجد منه (هنري سيك) في القرن السابع عشر نسخة عربية، طبعها في أوروبا، وكان هذا الإنجيل منسوباً للحواري بطرس ومعتبراً الإنجيل الخامس.
إنجيل مرسيون: هذا الإنجيل معتبر عند الطائفة المرسيونية.
وهو مشابه في كثير من جهاته لإنجيل لوقا.
أو جزناً هذا الفصل من دائرة معارف القرن التاسع عشر الفرنسية.
إنجيل برنابا: وجد في القرن الثامن في مكتبة أحد الأمراء، وترجم للإنجليزية، وطبع بها مراراً، وترجم للعربية، وهو موافق لما جاء في القرآن من حيث عدم صلب عيسى وغير ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغنوصية

الغنوصية هذه الكلمة Gnosticisme يونانية الأصل معناها: المعرفة الباطنية لعلم ما فوق الحس. فهي فلسفة ...