الرسائل

الرسائل
Letters

كتب الإنسان الرسائل منذ القدم، وما يزال. ومن أعتق الرسائل التي وصلت إلينا رسالة كتبت قبل بضعة آلاف سنة وهي كناية عن لوح آجري بابلي محفوظ ضمن غلاف (أو ظرف) من آجر أيضا! والرسائل أكثرها عادي لا يهمنا في شيء، وأقلها ذو قيمة أدبية أو تاريخية. وثمة نوعان من الرسائل ذات القيمة الأدبية أو التاريخية: نوع كتب لينشر، ونوع لم يكتب للنشر. ومن أشهر الرسائل التي تندرج تحت النوع الأول مجموعة الرسائل التي تركها لنا بلينيوس الأصغر والتي صور فيها الحياة الخاصة والعامة في الأمبراطورية الرومانية في أيامه، ومنها (الرسائل الفلسفية) Lettres philosophiques (عام 1734) لفولتير. أما الرسائل التي تندرج تحت النوع الثاني فمن أشهرها رسائل المركيزة دو سيفينييه إلى ابنتها، وهي تروي أحداث العصر وتصور أخلاق الناس في المدن والقصور والأرياف (وقد نشرت عام 1726). وكثيرا ما تكشف رسائل كبار الكتاب عن شخصياتهم هم في المقام الأول، على ما نرى في الرسائل التي حفظت لنا بأقلام اللورد بايرون، وجون كيتس، وغوته، وفلوبير، وتشيكوف، وكافكا، وأندريه جيد. ويحسن بنا أن لا ننسى أخيرا الإشارة إلى (رسائل الحب)، ومن أشهرها رسائل شاتوبريان إلى مدام ريكامييه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رحلات غاليفر

رحلات غاليفر Gullivers Travels رواية ساخرة للكاتب الإنكليزي جوناثان سويفت. تتحدث عن أربع رحلات خيالية ...