الزهرة

الزهرة
ثاني الكواكب السيارة من حيث البعد عن الشمس. متوسط بعدها عن الشمس 108 ملايين كيلومتر. قطرها الاستوائي 12,400 كيلومتر. كتلتها تعادل نحوا من 81% من كتلة الأرض. تدور حول الشمس مرة كل 225 يوما؛ أما المدة التي يستغرقها دورانها حول محورها فموضع خلاف بين العلماء. ومن المرجح أن الزهرة تدور حول محورها مرة كل 243 يوما. والزهرة أسطع الكواكب والنجوم جميعا وذلك لسببين اثنين: قربها من الأرض وكونها مكسوة بسحب عاكسة للضوء إلى حد بعيد. وفي العام 1962 شرع الإنسان في غزو الزهرة فضائيا. ومن الثابت لدى العلماء اليوم أن في الزهرة بعض الهضاب والجبال، وأن ثاني أكسيد الكربون يشكل 95% من غلافها الجوي؛ وأن هذا الغلاف يشمل في أغلب الظن على بعض النتروجين وبخار الماء ومقادير ضئيلة من مواد أخرى؛ وأن النباتات والحيوانات التي تعيش في الأرض لا تستطيع الحياة في الزهرة بسبب من انعدام الماء والأكسجين فيها، وبسبب من ارتفاع حرارتها السطحية وشدة وطأة الضغط الجوي على سطحها أيضا. ومع ذلك فإن العلماء لا يستبعدون أن يكون في أعالي غلاف الزهرة الجوي بعض أشكال الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النجم

النجم جرم سماوي مضيء بذاته، على خلاف الكواكب السيارة والأقمار التي هي مظلمة في ذاتها ...