السقمونيا

السقمونيا
هو اسم لصمغ راتينجي.
نباته معمر وجذره مستطيل مغزلي لحمي لبني غليظ قد يكتسب حجماً كبيراً كالعضد مثلاً وتخرج منه سوق كثيرة دقيقة تلتف على ما حولها.
وفيها بعض زغبية وتعلو إلى خمسة أقدام وأوراقه متعاقبة ذنيبية سهمية حادة خالية من الزغب كاملة والأزهار محمرة أصغر من أزهار الخلايا. ينبت في جزائر اليونان كساموس ورودس وغير ذلك.
وجاء في كتب العرب أن زهر المحمودة الثابتة بالشام أبيض مستدير أجوف ثقيل الرائحة.
أنواع السقمونيا الموجودة بالمتجر الأوروبي ثلاثة أولها سقمونيا حلب أو الشام وهي قطع راتينجية غير منتظمة سنجابية مسودة مغطاة بغبار مبيض مكسرها أسود لامع وثانيها سقمونيا أزمير وهي كتل صغيرة ذات مسام وثالثها سقمونيا مونبليير وهي سوداء خالصة السواد شديدة الصلابة والعتامة ولكن خاصيتها ليست كخاصية النوعين السابقين.
استخراج السقمونيا تستخرج من الجذور فتقطع في شهر يونيو من جزئها العلوي ثم تقور تقويراً مستديراً فتجتمع فيها العصارة الخاصة أو تقطع بانحراف ثم يتلقى السائل الذي يسيل منها في إناء فتترك تلك المادة في قواقع أو إصداف لتتكاثف في الهواء الخالص أو في الشمس وهذه المادة تكون نقية لا توجد في المتجر إلا نادراً لأن أغنياء بلادها يدخرونها لحاجاتهم.
أما المستعملة عموماً فيبعد أن تكون نقية فيظهر إنها تنال بعصر الجذور ثم تبخير العصارة على نار هادئة. وهذه هي سقمونيا الدرجة الثانية وشرطها أن تكون زجاجية المكسر خالية من الأجسام الغريبة وفيها جميع صفات النوع الأول وتأتي لأوروبا من حلب ويظهر أن سقمونيا أزمير تحضر بما تحضر به سقمونيا حلب.
وأما سقمونيا مونبليير فتستخرج بالعصر والتبخير ثم تخلط بجواهر غريبة كالدقيق والرماد والرمل.
قال أطباء العرب: أجود السقمونيا ما كان أزرق خفيفاً مائلاً للبياض سريع التفتت ينحل منه شيء في الماء فيبيضه. وقالوا: لا ينبغي أن يبالغ في سحقه لكيلا يلتصق بالأعضاء فيضرها. ومن الناس من يخلطه بمسحوق الورد لتقوية المعدة أو يعجنه بماء الكرفس ليعين على سرعة خروجه ومنهم من يجمعه مع مصطكى وصبر للمبرودين ومع عصارة ورد ومنهم من يقويه بما يخرج البلاغم كالزنجيل والتربد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سكبينج

سكبينج هو صمغ راتينجي يشبه الحلتيت وهو نوع قريب منه يجنى ببلاد الفرس والعرب وغيرها ...