الشمس

الشمس

الجرم السماوي المركزي الأعظم في النظام الشمسي (أو المنظومة الشمسية). تدور حولها الأرض وسائر الكواكب السيارة. وهي في الواقع كتلة من الغازات متوهجة تتألف من هيدروجين (695%) وهليوم (28%)، ومن كربون ونتروجين وأكسجين (2%)، ومن مغنسيوم وكبريت وسليكون وحديد وغيرها (0,5%)، وتبلغ حرارتها عند سطحها الظاهري ستة آلاف درجة مئوية وتصل إلى أكثر من عشرة ملايين درجة مئوية عند مركزها الباطني. قطرها 1,393,000 كيلومتر. وكتلتها أكبر من كتلة الأرض ب-330,000 مرة، وأكبر من الكتلة الإجمالية لجميع أجرام النظام الشمسي ب-740 مرة. والشمس مضيئة بذاتها، وهي تتمتع بقوة جذب تبقي الكواكب السيارة والمذنبات وسائر أجرام المنظومة الشمسية في مداراتها. أما الجاذبية على سطحها فأكبر من جاذبية الأرض بثمان وعشرين مرة. ويبلغ متوسط بعد الشمس عن الأرض (من مركز الشمس إلى مركز الأرض) نحوا من 149665,000 كيلومتر. وهي تدور على محورها من الشرق إلى الغرب. وبين فترة وأخرى تبدو على وجه الشمس بقع داكنة ندعوها كلف الشمس. ويذهب الباحثون إلى أن الشمس والأرض وسائر الكواكب السيارة تكونت، منذ بضعة مليارات من السنين. وأيا ما كان، فيجب أن نذكر أخيرا أن أشعة الشمس تزود الأرض بالحرارة والضوء، وتساعد على نمو الحياة النباتية، وتبخر المياه من المحيطات وغيرها من الأجسام المائية، وتلعب دورا في إحداث الرياح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النجم

النجم جرم سماوي مضيء بذاته، على خلاف الكواكب السيارة والأقمار التي هي مظلمة في ذاتها ...