الفاء

الفاء
قد تكون عاطفة نحو: (جاء محمد فأحمد) وتفيد الترتيب والتعقيب وتكون بمعنى ثم. وتجيء للسببية نحو (فقابله فخاطبه).
وقد تسمى الفاء فاء الفصيحة وهي التي تأتي في جملة محذوف منها المعطوف نحو (ثم القفول فقد جئنا خراسانا) وهي فصيحة لأنها تفصح عن المحذوف.
وقد تكون الفاء سببية بمعنى اللام نحو (تعال فإنك صديق) أي لأنك.
وقد تكون الفاء رابطة للجواب وذلك حيث لا تصلح أن تكون شرطا بأن تكون الجملة اسمية أو طلبية أو مقترنة بجامد أو بما أو بلن أو بقد أو بالسين.
وقد تكون ناصبة للمضارع بواسطة أن مضمرة وجوبا وذلك في النفي المحض نحو (لا أعرفه فأكلمه) وجواب الطلب المحض والدعاء والاستفهام والعرض والحض والتمني والترجي.
وقد تكون للاستئناف فتقطع المبني السابق وتبتدىء بغيره نحو (يقول له كن فيكون).
وقد تكون زائدة نحو (الفقير فلا تهنه).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طمَس

طمَس الشيء يطمِس ويطمُس طمسا وطموسا درس وانمحى. تَطَمس الشيء وانطمس انمحى. الطامس البعيد. رجل ...