الهبة

الهبة
في اللغة العطية التي لم يسبقها استحقاق وفيها نفع للمعطى له.
وفي الشرع: هي عقد يفيد تمليك العين بلا عوض أو مقابل في حال الحياة تطوعاً، والهبة تشمل الهدية والصدقة ولكن هناك بعض الاختلاف:
فالصدقة: تمليك للمحتاج تقرباً إلى الله تعالى وقصداً للثواب في الآخرة غالباً، والهدية: تمليك لمن يرغب بالتقرب والتحبب إليه من الناس وغالباً يكون مع ذلك نقل للهدية إلى مكان المهدي له.
والهبة مشروعة ومستحبة قال الله تعالى: {وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً} أي إذا وهبكم أزواجكم شيئاً من مهورهن وكانت نفوسهن راضية بتلك الهبة فما وَهَبْنَهُ لكم كسب حلال طيب، وقال عليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري ومسلم: (يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فِرْسِنَ شاة) والفِرْسِن: هو ما دون الرسغ، والهبة للأقارب أشد استحباباً لأنه من صلة الرحم، ويستحب لمن وُهِبَ له شيء أن يكافىء الواهبَ على هِبَتِهِ فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يقبل الهدية ويثيب عليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النَّجْش

النَّجْش وهو أن يزيد شخص في ثمن السلعة وهو لا يقصد الشراء وإنما ليوهم غيره ...