الوضعية

الوضعية
مذهب فلسفي ملحد، يركز المعرفة اليقينية في الظواهر التجريبية، وينكر وجود معرفة مطلقة تتعلق بما وراء الطبيعة، ويقول إن التقدم بدأ في العلوم الطبيعية وبدأ ينتقل للعلوم الاجتماعية وأن العقل البشري يقتدم من المرحلة اللاهوتية الدينية إلى المرحلة الميتافيزيقية لكي يصل في النهاية إلى المرحلة الوضعية التي هي قمة التخلي عن كل العقائد الدينية.
تأسس هذا المذهب في فرنسا على يد الفيلسوف كونت، ومعظم من جاء بعده طبق منهجه في العلم والمعرفة. وأوغست كونت 1798 ـ 1857 م عمل أميناً للسر للفيلسوف الاشتراكي سان سيمون وبدأ بإلقاء محاضرات عن فلسفته الوضعية سنة 1826 م، ونادى بضرورة قيام دين جديد هو الدين الوضعي، يقوم على أساس عبادة الإنسانية كفكرة تحل محل الله سبحانه وتعالى.
ـ سان سيمون فيلسوف فرنسي اشتراكي كما مر معنا أطلق كلمة وضعي على العلوم القائمة على الوقائع الخاضعة للملاحظة والتحليل، والعلوم التي لم تؤسس على هذا النحو يسميها العلوم الظنية.
ـ ريتشارد كونجريف مفكر إنجليزي ناصر الوضعية واعتتنق أفكارها:
ـ زكي نجيب محمود مفكر عربي مصري، تبع الفلسفة الوضعية الملحدة، وتبنى أفكارها… وألف كتاب المنطق الوضعي.
* الأفكار والمعتقدات:
وضع كونت قانون التقدم الإنساني، وهو كما يقول قانون الحالات الثلاث، الذي يتقدم العقل البشري بمقتضاه من المرحلة اللاهوتية إلى ثلاث مراحل: ـ المرحلة الوثنية، والمرحلة التعددية، ـ والمرحلة التوحيدية. وهي المرحلة الأخيرة التي بدأت بظهور النصرانية والإسلام.
والمرحلة الوضعية بدأت بالثورة الفرنسية، وهي المرحلة التي تفسر الظواهر عن طريق الاستقراء القائم على الملاحظة. ويطبق كونت هذا القانون في التطور على جميع العلوم الإنسانية والاجتماعية مثل الحضارة والسياسة والفن والأخلاق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اللذة

اللذة مذهب غير أخلاقي فلسفي، يرى أن اللذة هي الشيء الخيِّر الوحيد في الوجود. وهو ...