الوقف

الوقف
لغة: الحبس، وشرعاً: هو حبس مال يمكن الانتفاع به مع بقاء عينه بقطع التصرف في رقبته على مصرفٍ مباحٍ موجود، والوقف مشروع مرغب به، قال تعالى: {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} وعندما سمع هذه الآية أحد الصحابة وقف بستاناً وكان أحب ماله إليه بعد مشاورة رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وقال عليه الصلاة والسلام: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية…) رواه مسلم والصدقة الجارية هي الوقف، وقد انتشر الوقف بين الصحابة الكرام رضي الله عنهم حتى قال جابر رضي الله عنه: (ما بقي أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلّم له مقدرة إلا وقف). والفرق بين الوقف والهبة العادية أن الوقف يبقى عينه ويتصدق بمنفعته أي لا يجوز للموقوف عليه بيع هذا الوقف ولا ينتقل إلى ورثته إلا إذا نص الواقف على هذا بل يبقى وقفاً لله تعالى فلا يجوز التصرف بعينه بما يزيل وقفتيه بخلاف الهبة فهي ملك للموهوب له يتصرف فيه كيف يشاء، وكان لنظام الوقف هذا في الإسلام آثار واضحة مدهشة فحق لنا أن نقول إن الوقف مفخرة من مفاخر المسلمين.
الأوقاف الإسلامية:
الوقف قربة من القربات وهو يدل على صدق إيمان الواقف ورغبته في الخير وحرصه على مصالح المسلمين ولأجيالهم المتعاقبة وقد ضرب المسلمون منذ عصر النبي صلى الله عليه وسلّم أعظم الأمثلة في ميادين الوقف فوقفوا أوقافاً لا يحصى وسبَّلوا أموالاً لا تعد وشملت أوقافهم جوانب كثيرة من جوانب الخير ومرافق الحياة: من مدارس ومساجد، ومشافي وأراضي ومباني وآبار ومكاتب وأسحلة وأربطة وبيوت كل ذلك على الذرية والفقراء والأيتام والعلماء وطلاب العلم والمجاهدين وغير ذلك فما تركوا ناحية إلا وتركوا لها وقفاً حتى إنه وُجِدت أوقاف للحيوانات ورعايتها ولم يتركوا حاجة للمجتمع إلا حبسوا لها أموالاً وأكبر شاهد على ذلك الأوقاف في العالم الإسلامي كله تنبىء عن ذلك حتى تكون للأوقاف وزارة خاصة بها وهي من أغنى وأثرى الوزارات وكم من الأسر تعيش من وراء تلك الأوقاف فنظام الوقف بحق مفخرة من مفاخر المسلمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النَّجْش

النَّجْش وهو أن يزيد شخص في ثمن السلعة وهو لا يقصد الشراء وإنما ليوهم غيره ...