جمهورية إفريقيا الوسطى

جمهورية إفريقيا الوسطى
تقع جمهورية إفريقيا الوسطى في وسط أفريقيا، ليس لها منفذ على الساحل، عاصمتها بانقي. يحدها من الشمال تشاد، ومن الغرب الكاميرون، ومن الجنوب زائير والكونغو، ومن الشرق السودان. تتميّز المنطقة الجنوبية الغربية منها بأمطارها الغزيرة وغابتها الكثيفة.
التاريخ: تم اكتشافها أثناء التوغل الفرنسي من برازفيل إلى بحيرة تشاد، واستتب أمر حكمها للفرنسيين بعد اتفاقهم مع ألمانيا وذلك في القرن التاسع عشر. وكانت تعرف بأوبانقي ـ مشاري وكانت تعد ضمن أفريقيا الاستوائية الفرنسية.
نالت جمهورية أفريقيا الوسطى الحكم الذاتي في ديسمبر 1958 م. وحصلت على استقلالها الكامل في 13 أغسطس 1970 م. وكان أول من تولى رئاسة الوزراء للبلاد أثناء الحكم الذاتي هو بارثليمي بوقاندا مؤسس حركة التطور الاجتماعي لأفريقيا السوداء (ميسان) والذي قتل في حادث تحطم طائرة في مارس 1959م، وقاد البلاد بعده للاستقلال في 1960م ديفيد داكو، الذي وثّق علاقاته مع فرنسا، وأسس حكومة الحزب الواحد. أطيح بديفيد داكو في 21 ديسمبر 1965م بانقلاب عسكري قاده الكولونيل جان بيدل بوكاسا، والذي شكل في يناير 1966م حكومة جديدة وألغى الدستور وحل الجمعية الوطنية. وفي ديسمبر 1976م غيّر اسم البلاد إلى إمبراطورية أفريقيا الوسطى، ثم أعدم عدداً كبيراً من معارضيه، واعتنق الإسلام في 1977م وتسمى بصلاح الدين بوكاسا وتم تتويجه في ديسمبر 1977م إمبراطوراً وقدرت تكاليف التتويج بربع دخل البلاد. أثارت ممارسات بوكاسا الاضطهادية بعد إعلانه الإمبراطورية إدانة المجتمع الدولي، مما أدى إلى الإطاحة به في انقلاب أبيض قام به ديفيد داكو وذلك بمساندة فرنسا وحدث ذلك أثناء زيارة بوكاسا لليبيا في 20 سبتمبر 1979م وأصبح بذلك داكو رئيساً للمرة الثانية.
أطاح الجنرال أندريه كولينقبا بداكو في انقلاب أبيض كذلك في 1 سبتمبر 1981 م. وقامت عدة محاولات انقلابية فاشلة للإطاحة بكولنقبا جعلته يسن عقوبات رادعة للنشاطات السياسية المناوئة له، كما اعتقل عدداً كبيراً من معارضيه. وفي 1985م شارك بعض المدنيين في مجلس الوزراء، وتم صياغة مسودة دستور جديد في بداية 1986 م. وأقيمت الانتخابات للجمعية الوطنية في يوليو 1987 م. في أكتوبر 1986م رجع بوكاسا فجأة إلى البلاد، واعتقل إلى أن حكم عليه بالإعدام في يونيو 1987م، ولكن الرئيس كولينقبا خفف الحكم إلى السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة في فبراير 1988 م.
في 1990م طالب العمال بزيادة المرتبات وبدأت الاضرابات في نهاية نوفمبر 1990م، كما بدأت الضغوط الشعبية ضد الحكومة للمطالبة بتعدد الأحزاب. وفي أكتوبر 1991م وافقت الحكومة على قيام مؤتمر قومي يعقد في 1992م يضم جميع الأحزاب السياسية.
أجريت انتخابات في نوفمبر 1992م لكنها جُمدت لادعاءات بالتزوير مما أدى إلى تجميد العملية الديمقراطية.
مساحتها: 984، 622 كلمم2 وعدد سكانها 3,029,80 نسمة.
أهم مدنها: بانقي (العاصمة) بربراتي، بوار.
أهم منتجاتها: الأرز، والذرة، والدخن والذرة الشامية، والكسافا، والفول السوداني، وبذرة السمسم، وبذرة القطن، والقرعيات والفواكه، ولسان الحمل، والبن، والتبغ، والقطن.
أهم معادنها: الذهب، الجواهر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دولة الكويت

دولة الكويت تقع دولة الكويت في غرب آسية على الجانب الشمالي الغربي للخليج العربي، وعاصمتها ...