جميل أحمد الكاظمي

جميل أحمد الكاظمي
(1905م ـ م)
مولده ونشأته:
هوالأستاذ جميل بن أحمد بن خضر بن عباس بن عيد ابن بريسيم من فخذ (البوغزلان) ومن عشيرة بني عامر المستوطنة في العراق والجزيرة العربية، وقد رحل جده الأعلى عيد من المشيرة القريبة من بغداد إلى الكاظمية مرقد الإمامين موسى بن جعفر ومحمد الجواد، وقد تشيع جده بالمذهب الشيعي الإمامية الإثنى عشرية، وتزوج والده من إحدى أسر الكاظمية، فدم المترجم مزيج من الكردية والعربية، وهذا السر في جنوحه إلى الخيال وتفضيله المعنى على اللفظ.
ولد المترجم سنة 1906م وتجلت مواهبه منذ أن حفظ القرآن الكريم، ثم التحق في المدارس الأهلية وبعدها في مدرسة الأخوة الإيرانية وأكمل فيها دروسه الإبتدائية، وعند سقوط بغداد في الحرب العالمية الأولى سنة 1919م ترك الدراسة واشتغل مع والده في التجارة، وبعد سنتين فجع بوفاة والده فأصبح هو رب الأسرة والتحق بخدمة الدولة ولا زال موظفاً في دوائرها.
مواهبه الأدبية:
تعتبر الكاظمية مرقداً لأبناء الرسول صلى الله عليه وسلّم، وكان يفد كل عام إلى زيارة هذه الأضرحة كثير من الشعراء والأدباء، وفي شهر محرم الحرام يتبارى الشعراء في الرثاء وتعداد مناقب الأئمة، وتقام المواكب، وكان يحضر تلك الاجتماعات ويسمع ما تجود به قرائح الشعراء، فمن هناك تأصلت فيه ملكة حب الشعر، فأخذ منذ ذلك الوقت يحضر مجالس أدباء ذلك العصر وعلمائه ويقرأ الشعر باللغتين الفارسية والتركية، وبعد فترة أخذ ينظم الشعر على طريقة عصره في أبواب الرثاء والمدح والوصف والغزل، وكان شديد الإطلاع على صحف البلاد العربية والمهاجر آنذاك، ثم اتصل بالشاعر الزهاوي وتوثقت عرى المحبة والألفة بينهما، فكان يتوسم فيه النبوغ والعبقرية على حداثة سنّه، والمترجم ككل شاعر مثقف لا ينظم إلاَّ على العمود الشعري، ويعتبر شوقي أشعر شعراء العربية قاطبة بعد المتنبي في عصره، ولما توفي شاعر الاستقلال المرحوم عبد الرحمن البنّاء لم يرثه أحد من معارفه، ولكن الأستاذ الكاظمي رثاه في ليلة واحدة بقصيدة عامرة تربو على المائة بيت وهي تدل على تمكنه من اللغة العربية، وأن القوافي دانت لقريحته المتقدة، نقتطف منها هذه الأبيات:
وكلفتني صوغ الرثاء ولم تكن
سوى موقن بالموت في هدأة البال
فقلت وجوباً بات عندي وربما
تقول رثائي أنت من بعد ترحالي
وتلك هي الأقدار شاءت وهذه
دراري الرثا تأتيك من كف لا آلي
وله من قصيدة نالت الجائزة الثانية من دار الإذاعة العربية في لندن عن شاعرها ـ شكسبير ـ فقال: وقد أجاد وأبدع في الوصف:
جارتك في الشعر رب الشعر ورقاء
أدنى منابرها في الكون جوزاء
يصغى لها الدهر ماناغتك في شجر
من فيض ما قلته يكفيه إرواء
ومنها:
ترى الحياة فساداً إنما التفتت
عيناك تبحث فالإصلاح عنقاء
تحصي النقائص والأيام ما برحت
ترميك بالنقص ظلماً وهي عوراء
والحق ماشع لا في (جزائره)
فوراً وتذكيه حكام أجلاء
ولما أصدر الشاعر العبقري الأستاذ عبد المجيد الملا كتابه (لغة القلوب) وصفه بقوله:
أسمعتنا لغة القلوب حنينا
وأريتنا نغم الحنين شجونا
وهززت أعطاف الحياة لوقعة
لما تحدر في القلوب أنينا
أسمعتنا الدقات بين خفوقها
لغة وعاها الشاعرون قرونا
ما سلوة العشاق إلاَّ ما روى
قلم بما قد خط كان أمينا
يروي ابتسامات الوصال وينثني
يروي لنا دمع الفراق سخينا
قلم جرى فوق الشعور ففجرت
عنه الأنامل للبيان عيونا
فإذا بظمآن البيان حيالها
ريان روّاه البديع معينا
ومن غزله البديع في وصف مليح وهو في هذا اللون من الشعر يعيد لنا عهد أبي نواس قال:
يمشي فترمقه العيون كأنه
ظبي يعيث بمهجة المتربص
مرعاه قلبي والضلوع كناسه
يأري وطيب العيش غير منغص
يرنو للسحر الحلال بعينه
آيات حسن فوق عرش مفصص
وحديثه العذب الشجي وريقه
سلسال خلد في كؤوس الخلص
وله ديوان خطي ضخم يربو على (2800) صفحة أسماه (البوارق).
في الحقل الصحافي:
هو دائب التنقيب والقراءة والاتصال في مكتبته المشحونة بأمهات كتب البلاغة والتاريخ والشعر، وفي سنة 1941م أصدر صحيفة (صوت الحق) بعد حركة رشيد عالي الكيلاني مباشرة، وهو موظف وكانت الرخصة باسم غيره ويشرف على تحريرها، وكانت لسان حال المواكبين للبيت الهاشمي المالك، حيث كان من رأيه السياسي الاعتصام بالملكية نظراً لأن العراق لا زال هاشمي الهوى منذ صدر الإسلام، وفي تلك الفترة كان ينظم قصائده السياسية ويذيعها من دار الإذاعة ثم طبعها في مجموعة سماها (آيات الحق والإخلاص)، وقد سجل فيها وقائع العراق والحرب العالمية الثانية وكفاح الأحرار والشاعر المترجم أديب لغوي بارع في النقد، فقد تصدى لنقد ديوان معالي الشاعر الكبير الشيخ محمد رضا الشبيبي فنشر عنه (41) مقالة في جريدة النصر البغدادية، وتلك المقالات مجموعة في إضبارة خاصة لدى رفائيل بطي لإعجابه بها، وقد نشر في أمهات الصحف العربية نثراً وشعراً، ومن أبرز ما امتاز به أنه يدين بالمذهب الوجداني ويمقت الطائفية في العراق ويحاربها بقلمه ولسانه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...