حقوق العمل والكسب

حقوق العمل والكسب
العمل والكسب من فطرة الإنسان والإسلام جاء لينظم الحياة كلها ومنها العمل فَشَرَطَ للعمل شروطاً وجعل للعمل حقوقاً على العامل وذلك بأن يتقن العمل قال صلى الله عليه وسلّم: (إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه) وألا يغش فيه (من غش فليس منا) وأن ينجزه في الموعد لأن من علامات المنافق (إذا وعد أخلف) وإن كان تاجراً ألا يخدع وألا يكذب وألا يحلف فيه، قال عليه الصلاة والسلام: (التاجر الأمين الصدوق مع النبيين والصديقين والشهداء) وقال: (اليمين الفاجرة منفقة للسلعة ممحقة للكسب).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دفع الصائل

دفع الصائل لغةً: اسم فاعل من الصيال وهو الاستطالة. وشرعاً: الصائل هو كل من قصد ...