شهادة الزور

شهادة الزور
الزور هو: تحسين الشيء ووصفه بخلاف صفته، فهو تمويه الباطل بما يوهم أنه حق. وشهادة الزور: من أكبر الكبائر وهي الشهادة كذباً وبغير الحق والصدق وهي من أعظم الجرائم لأنها مناصرة للظالم وهضم لحق المظلوم وتضليل للقضاء وتضييع للحقوق.
ولهذا حَرَّمها الإسلام ونهى عنها أشد النهي لِسِهَلِها على اللسان وللتهاون بها وللدوافع الوفيرة لها من الحقد والطمع والعداوة وغير ذلك فاحتاجت إلى هذا الاهتمام بشأنها.
يقول سبحانه وتعالى: {فاجتنبوا الرجسَ من الأوثان واجتنبوا قولَ الزور} وقال عليه الصلاة والسلام (لن تزول قدم شاهد الزور حتى يوجب الله له النار) ابن ماجه.
قال عليه الصلاة والسلام: (ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا: بلى يا رسول الله. قال: الإشراك بالله وبحقوق الوالدين وكان متكئاً فجلس وقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور) فما زال يكررها حتى قلنا: لَيْتَهُ سَكَتَ. (أي: من كثرة ما رددها عليه الصلاة والسلام).
وعقوبة شاهد الزور في الدنيا التعزير ويشهَّر به بأنه شاهد زور حتى يحذره الناس وعقوبة له وزجراً لغيره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حقوق الوالدين

حقوق الوالدين أن تبرهما بالطاعة بغير معصية فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق والنفق عليهما ...