صالح التميمي

صالح التميمي
(1877م ـ 1922م)
هو عمدة الفصحاء والبلغاء في عصره المرحوم الشيخ صالح بن مصطفى التميمي، ولد في نابلس سنة 1877م من أسرة كريمة مشهورة في مجدها وتليدها نشأ بكنف والده،ودرس على أعلام عصره وتبحر في العلوم العقلية والنقلية واللغة وآدابها.
كان قاضياً في مجدل غزة، ثم عين موظفاً في المحاكم الشرعية في بيروت وكان معروفاً في الأوساط العلمية كعالم وشاعر فذ.
شعره:
له ديوان مخطوط، لم تساعده الأقدار على طبعه، ولما وقعت كارثة فلسطين عام 1948م خرجت عائلته من نابلس وتركت محتويات البيت بكامله أملاً بالرجوع، ولكنها لم ترجع، فضاعت آثار المترجم له الأدبية.
ومن غزله البديع قوله:
بدت فأرتني الغصن كيف يميلبخصر يحاكي السمر وهو نحيلوأرخت على فجر من الحسن في الدجىشعوراً لذا ليل المحب طويلشكوت لها ضعفي لطول بعادهافقالت وطرفي ناعس وعليلفقلت لها مالي أراه إذا رناعلينا يحاكي البيض وهو كحيلومنها:
مشيت لها لكن دهري عاقنيوحظ أخ الآداب منه قليليعاندني دهري ويبغي تأخريفيبغي وأيديه علي تطولهذه الأبيات تعبِّر عن المعنى بالحس وليست على ظاهرها.
واشتهر رحمه الله بسمو أخلاقه ومداركه ومعشره وعفة لسانه فيصف نفسه بقوله:
ولي مجلس عذب نزيه من الأذىيزيل كدورات الحشى ويطهروفاته:
وفي سنة 1922م توفي هذا الشاعر العبقري بدمشق، الذي عاكسته الأقدار في جميع مراحل حياته، ودفن في مقبرة المهاجرين، وأنجب ثلاثة أولاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سليم بركات

سليم بركات (1951 ـ …) شاعر روائي. ولد في القامشلي في شمال شرق سوريا. وقد ...