صالح علي الشرنوبي

صالح علي الشرنوبي
(1923م ـ 1951م)
برزت مواهبه عندما كان طالباً بالقسم الثانوي بمعهد طنطا، واكد الذين عرفوه انه لم يتخط الثلاثين من عمره فتكون ولادته في سنة 1923م على وجه التقدير، لم يكد نور هذا الشاعر يسطع على الدنيا فيلفت اليه الانظار حتى سقط في طرفة عين كالبرق الخالب لقد مضى في رونق شبابه، فمضت معه شاعرية ناضجة وهيض إثره جناح جبار، وانطوت بموته صفحة للفن الرفيع، وكان الأدب يأمل أن يسد هذا الشاعر الفنان الشاب ثغرة تركتها في الشعر العربي وفاة الشاعر علي محمود طه.
مواهبه:
لقد كان في مصر، ومع ذلك فقد برز اسمه بين الشعراء، بما ينشره من قصائد في مجلة (الفكر الجديد) فالعبقرية غلابة على السن والجنس والنوع، فليس من لوازمها ان يكون العبقري شيخاً، ولا من موانعها ان يكون رجلاً لا امرأة لقد كان في شعره روعة الفن وصدق الأداء، فهو لا يخرج القصيدة الى حيز الحياة الا بعد تجربة نفسية تصهر فيها احساسه ومشاعره، لقد عرف برقة الحال المستترة بالتجمل، ولم يكن يشعر احداً بحاله، فقد كان من البؤساء المتعففين، فلم يثر جلبة حوله، وكان حيياً متواضعاً، ان ذكر شعره بالثناء خجل وأبدى شكره في تواضع عذب، عاش وديعاً موادعاً مسرفاً لا يبقي في يده على شيء، سمح الخلق رضي النفس.
وفاته:
أراد أن يتغنى بين اخوانه الشعراء بمباهج الصيف، ولكن الموت عاجله، فكان موته من العبر التي لا تتكرر في كل حين، ولكنها على قلتها خالدة وصفحة باقية، ولم يجد قائل ما يرثيه به خير من قوله:
مات فرد ممن شدا الحق فيهم
«وأنتم الناس أيها الشعراء»
ثم استمع بعد ذلك إلى هذه الومضات المتدفقة من اعماق وجدانه المشتعل:
هذا أنا في العالم الكبير
فوق ربى المقطم المهجور
متخذاً من أرضه سريري
من الحصى والطين والصخور
وتحت سقف الأفق المطير
والقاصف المزمجر المقرور
أنام نوم العاجز الموتور
على عواء الذئب والهرير
وقهقهات الرعد في الديجور
تسخر من عجزي ومن تقصيري
لم يكن شاعراً كبقية الشعراء، بل كان له مذهب خاص في الشعر تدل قصائده على أنه مرهف الحس مشبوب العاطفة قوي الاحساس.
شاعر الكون لا يقيده الكو
ن وإن ضمه تراب وماء
ساحر النور والظلام، وكم يسمـ
ـو فتغنى في نوره الظلماء
وفاته:
طواه الردى في شهر ايلول سنة 1951م وهو في اوج شبابه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سليم بركات

سليم بركات (1951 ـ …) شاعر روائي. ولد في القامشلي في شمال شرق سوريا. وقد ...