طلعة الرفاعي

طلعة الرفاعي
(1922م ـ م)
هي ابنة السيد مصطفى الرفاعي، ولدت في مدينة حمص سنة 1922م من اسرة معروفة، وتخرجت من جامعة الحقوق سنة 1947م ونالت شهادة الدكتوراه سنة 1956م وشغلت مضب موظفة في وزارة الاقتصاد الوطني.
مواهبها الأدبية:
هي من أبرز شاعرات العرب في هذا العصر في مواهبها الأدبية، وعصامية خلقت نفسها، وكان لوالدها الفضل في توجيهها وتثقيفها واخوتها ثقافة عالية، وهي في اطوارها اقرب إلى الصلف والتيه والعجب بمواهبها.
يتجلى في شعرها صدق الحس، وسمو الفن والخيال، ووصف الصور الطبيعية وصفاً حياً رائعاً، وقد جمعت بين سلامة العبارة وحسن الديباجة.
أما نثرها، فيتناسب مع قوة شعرها في التأثير الذي هو المقصود الاهم من بلاغة القول. ولما كانت في سويسرة شاهدت الاطفال في الحدائق، ورنت إلى بلادها فرأت ما يعانيه اطفالها من عدم الرعاية، والفرق بين المستوى في تنظيم الحياة، فجادت قرحتها بقصيدة عنوانها (من وحي الغرب).
على رجع الصدى الغربي
رحت أصوغ أنغامي
وارسل في انطلاق الفجر
افراحي وآلامي
اطل بدمعة حسرى
تقرح جفني الدامي
تلقتني دروس البعد
حب بلادي السامي
فأسكبه نشيد الحب
في قيثارة الهامي
بلادي والحنين اليك
يلهب أضلعي وقدا
هل الفلاح في أرضك
يلقى بعض ما كدا
وهذا العامل الكادح
هل نال الذي أدى
اما يشجيك صوت الحق
يطوي جزره الصدا
يردد صرخة الاجيال
لا سيدا لا عبدا…
وطفلك يا بلادي
هل قرأت كتابه الاسمى
يذيب الفقر والأمراض
منه الروح والجسما
لكم رتلت صوت الله
يا ابنائه البكما
تخاطب مقلة المسؤول
ما أفدحه جرما
إذا لم يلق منك الأم
لا كنت له أما
هيا انني اجيل الطرف
لا جائع لا عاري
ولا ظمآن يشكو السقم
فرب الجدول الجاري
هنا لا هم خبز اليوم
لا اشباع اقدار
يشع الدفء رغم البرد
رغم حلوكه الدار
ويضني البرد شعباً
في ديار النور والنار
أما قصيدتها بعنوان (نسمة) فهي تعبر عن عواطفها فنقول:
صوت عميق الجرس عند الفجر في أذني رنا
عبق بانفاس الندى المخضل رق فذاب لحنا
نادى.. فلبيت النداء على الاثير بألف معنى
وضممت في وهج الجوى قلباً تمزق حين حنّا
أنّى لهذا القلب أن يحيا بنار الشوق أنّى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سليم بركات

سليم بركات (1951 ـ …) شاعر روائي. ولد في القامشلي في شمال شرق سوريا. وقد ...