فكتور البستاني

فكتور البستاني
(1915م ـ م)
مولده ونشأته:
هو المربي القدير، والأديب الكبير، والشاعر العبقري الصادق بعاطفته، اللوذعي الذي يستلب القلوب باتزانه وحسن إلقائه وروعة بيانه، والكاتب المنشىء والصحافي المكين، هو ابن ملحم البستاني مؤلف كتاب (كوثر النفوس، وسفر الخالدين) ولد في الدبية في 21 آذار سنة 1915م، وتلقى علومه في مدرسة بلدته، ثم في مدرسة عين ورقة، وراح ينهل من معين (أم المدارس) ذلك المعهد العظيم الذي تخرج منه أعلام الرجال من البستانيين الخالدين وغيرهم من أركان النهضة العلمية والأدبية، فمكث فيه ثمان سنوات كان المتفوق الأول على أقرانه، وتجلت مواهبه منذ صغره فلقب بـ(شاعر المدرسة) لما كان ينظمه من القصائد والأناشيد المدرسية في المناسبات الواقعية.
مراحل شبابه:
ولما أنهى دراسته اختير معلماً للصفوف العالية، وظل يعلم الآداب العربية والشعر سنوات عدة، وأتاحت له هذه المدة فرصة للتمكن من العلوم التي اقتبسها، والتضلع من اللغة العربية وقواعدها وأصولها، وأظهر نبلا بمؤآزرة والده في تثقيف إخوته ومشاطرته ذلك العبء المادي الذي ترزح تحته كواهل كبار الأغنياء.
لقد تفتحت مواهبه منذ حداثته كأكمام الورود، فأظهر ميلاً الى اللغة العربية، فأقبل على درس تاريخ العرب وآدابهم في مختلف عصورهم، ثم عرضت له في سنة 1939م وظيفة في الجزيرة داخل البلاد السورية، فاغتنمها فرصة لتحقيق أمنيته بدراسة احوال العرب في بواديهم وحواضرهم، ولم يلبث ان ترك الوظيفة والتحق استاذاً بمدرسة اللعازاريين في دمشق لتدريس الآداب العربية، ثم تركها وعاد إلى لبنان، فعين معلماً للآداب العربية في مدرسة الآباء الرسل في جونية، وعهد إليه معهد الفرير بتدريس الأدب العربي ولا يزال.
مواهبه وآثاره:
له آثار أدبية كثيرة متفرقة من مقالات وقصائد منشورة في المجلات والجرائد الشهيرة، وقد جادت قريحته بديوان شعر مطبوع بعنوان (ثورة وجهاد) سلك في نظمه طرقاً جديدة، وقد نشره سنة 1945م ونشر في عام 1950م كتابه (العرب في الاندلس والموشحات) لطلبة القسم الأول من البكالوريا، وأزمع على وضع سلسلة من الكتب في سائر عصور الادب، وفي عام 1953م أصدر هذا الأديب الشاب المارد الجبار بمواهبه الفذة كتابه (ملك الملوك) وله آثار أدبية لم تنشر بعد، أهمها (غادة فينيقية) و(آدم وحواء) وهما شعر.
الملحمة الخالدة:
وفي سنة 1957م أصدر ملحمة شعرية تاريخية وطنية تدور وقائعها حول بطولة الملك عبد العزيز آل سعود تخليداً لذكرى اعظم ملك مجاهد عرفه التاريخ الحديث وايقاظاً للهمم الراقدة، لتهب وتسير تحت رايته الخالدة.
وذكر في مقدمته الرائعة الأحداث التي مرت على العرب منذ عهد النبوة الى عهد بطل الجزيرة، ونظم ملحمته الخالدة بلغة فصحى توخى فيها السهولة في النظم ليهون على القراء فهم ما تدور عليه من جهاد شريف وما ترمي اليه من أهداف سامية، ورفع نسخة خطية منها إلى الملك سعود في أواخر شهر أيلول من عام 1955م.
لقد اهتم مؤلف هذه الملحمة بالأدب العربي، ويرى أنه وان كانت مسرحيات سياستها في هذه الفترة فواجع، فإن في ما خلفه عباقرتها وأبطالها موارد خير، وإن في كل حكمة عربية درساً قيماً، وفي كل مثل عربي عظة خالدة، وفي سير أبطال العرب ملحمة تجدد الهمم وتوقظ العزائم الراقدة.
ويرى هذا النابغة، أن آداب العرب هي وحدة لا تتجزأ، لكنه يميل إلى أدب الفطرة، أدب نجد والحجاز والبحرين لأنه الأصل، ويرى انه وإن كان العرب منفصلين بالحدود والاحكام، فإنهم متحدون بالآداب واللغة، وتحدث في ملحمته الفذة عن خلاصة تاريخية للأسرة السعودية.
ونقتطف من روائع هذه الملحمة الفريدة التي تشبه الدرر ـ قطعة عنوانها (حرية فأسر) قال:
نورّي يا رياض! إن السماء
سكبت فوق زهرك الأنداء
هو ذا فيصل يطل ويجلو
عنك تلك الأكدار والأرزاء
وسجا الأفق والأمالد هشت
وانبرى الطير يستعيد الغناء
نظرة لم تطل إلى الصبح يبدو
باسم الثغر مشرقاً وضاء
وإذا غيمة أطلت فيا للترك
كم بدّلوا الهناء شقاء
ان (خورشيد) زاحف بجيوش
طالما عطلت دجاها الفضاء
وقال من مقطع بعنوان (فيا جمرة الدهناء).
ملوك لنا فوق السماكين مذهب
وفي الشمس ان ضاقت بنا الارض منصب
فلا الخير يعلينا ومنا اندفاقه
ولا البؤس يدنينا ولا الفقر ينكب
تظللنا الأمجاد حيث قصورنا
وتلزمنا تحت الخيام وتصحب
قياجمرة الدهناء والرأس شامخ
لأنت من الزرقاء في الذل اطيب
أتيناك يحدونا اليك رجاؤنا
بأنك للنفس العزيزة مركب
يشنفنا زأر الأسود عشية
ويونسنا تحت المضارب ربرب
وما فيك ذئب يلقح الغدر نفسه
وما فيك نمّام وما فيك ثعلب
لقد كانت هذه الملحمة الفريدة في بابها قطعة من روائع تاريخ الأدب العربي، وهي تمثل عظمة الناظم والمنظومة إليه، وحري بكل أديب اقتناؤها ليتعرف إلى روح هذا الشاعر العبقري، الذي تربع على عرش الأدب وارثاً أمجاد بطرس الكبير وسليمان وعبد الله ووديع، من عباقرة الأسرة البستانية وهو في ريعان شبابه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد الكريم سعيد الكرمي «أبو سلمى»

عبد الكريم سعيد الكرمي «أبو سلمى» (1909 ـ 1980م). شاعر. ولد في طولكرم، فلسطين. تلقى ...