كأس العالم 1970

كأس العالم 1970

ـ اختارت الفيفا المكسيك لتنظيم كأس العالم هذه وفضلتها عن الأرجنتين التي رفض طلبها لثالث مرة بسبب سوء الأحوال الاقتصادية و أيضاً لاستعداد المكسيك الجيد لتنظيم البطولة التي تزامن الاستعداد لها مع الاستعداد لدورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في نيوميكسيكو عام 1968.
ـ نجح البرازيليون في هذه البطولة في الاحتفاظ بكأس العالم مدى الحياة بعد فوزهم بها للمرة الثالثة حيث كانوا قد حصدوا الكأس و الميداليات الذهبية مرتان من قبل عامي 1958 بالسويد و1962 بتشيلي.
ـ استحق مونديال المكسيك 1970 وعن جدارة لقب مونديال الحرب واللقاءات التاريخية فقد شهد العالم ولأول مرة قيام حرباً بين دولتين بسبب مباراة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم هذه وكانتا هاتين الدولتين هما هندوراس والسلفادور وراح ضحية هذه الحرب 10 آلاف قتيل و20 ألف جريح.
ـ شهدت هذه الكأس أيضاً مباراة تاريخية بين الألمان والطليان في دور قبل النهائي حيث انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 1ـ1 ولعب الفريقان الوقت الإضافي الذي انتهى شوطه الأول بالتعادل 2ـ2 واستكمل الفريقان المباراة بالشوط الرابع المثير الذي أنهى به الطليان اللقاء بنتيجة 4ـ3 و لقد خلد أحد المخرجين الإيطاليين هذه المباراة بعمل فيلم سينيمائى عن المباراة أسماه (إيطاليا ألمانيا 4ـ3 ).
الدول المشاركة: 16
ـ الدولة المستضيفة: (المكسيك).
ـ حاملة اللقب: (إنجلترا).
ـ أوروبا: (الاتحاد السوفياتي ـ السويد ـ بلجيكا ـ إيطاليا ـ إسرائيل ـ إنجلترا ـ رومانيا ـ تشيكوسلوفاكيا ـ ألمانيا ـ بلغاريا).
ـ أمريكا الجنوبية: (الأوروغواي ـ بيرو ـ البرازيل).
ـ أمريكا الشمالية والوسطى: (السلفادور).
ـ إفريقيا: (المغرب).
قسمت الفرق إلى 4 مجموعات:
المجموعة الأولى: الاتحاد السوفياتي ـ المكسيك ـ بلجيكا ـ السلفادور.
المجموعة الثانية: إيطاليا ـ الأوروغواي ـ السويد ـ إسرائيل.
المجموعة الثالثة: البرازيل ـ إنجلترا ـ رومانيا ـ تشيكوسلوفاكيا.
المجموعة الرابعة: بلغاريا ـ ألمانيا ـ بيرو ـ المغرب.
المباراة النهائية:
أدار الحكم الألماني الشرقي رودولف غلوكنر تلك المباراة التي أقيمت في 21 حزيران/يونيو على ملعب الازتيك الشهير في مكسيكو أمام 107 آلاف متفرج والتي اعتبرت إحدى أجمل المباريات النهائية منذ انطلاق المسابقة عام 1930 في الأوروغواي.
اتخذت المباراة أهمية خاصة لأن الفائز بها كان سيحتفظ بكأس العالم إلى الأبد، ذلك بعد فوز إيطاليا بها عامي 34 و38 والبرازيل مرتين أيضاً عامي 58 و62. وكانت المواجهة مرتقبة بين منتخب برازيلي لا يعرف سوى الهجوم طريقة لترجمة الفنيات العالية التي يتمتع بها لاعبوه وعلى رأسهم “الجوهرة السوداء” بيليه وريفيلينو وجيرسون وكارلوس ألبرتو الذين كان في استطاعتهم تسجيل الأهداف من زوايا ضيقة ومستحيلة، وبين منتخب إيطالي يعتمد أسلوب الدفاع الذي كان يعرف باسم كاتناتشيو.
بدأت المباراة بجس نبض لم يدم أكثر من 5 دقائق، سرعان ما تحول إلى هجوم برازيلي ضاغط وإن كانت التسديدة الأولى على أحد المرميين من جانب جيجي رفا لكن الحارس البرازيلي فيليكس صد الكرة ببراعة.وفي الدقيقة 17 احتسب الحكم رمية تماس للمنتخب البرازيلي نفذها فوستاو فوصلت الكرة إلى ريفيلينو على الجناح الأيسر الذي راوغ مدافعاً قبل أن يرسل كرة عالية داخل منطقة الجزاء تطاول لها بيليه “كالصقر” وأودعها مرمى الحارس الإيطالي ألبرتوزي.ووضع بيليه منتخب بلاده على الطريق الصحيح لإحراز كأس جول ريميه مسجلاً الهدف البرازيلي الرقم مئة في النهائيات. وبعد ذلك سجل هدفاً ثانيا لم يحتسبه الحكم.
لكن الإيطاليين الذين يجيدون الهجمات المرتدة استغلوا خطأ دفاعياً ارتكبه برستو عندما أراد اعادة الكرة إلى زميله بعقب قدمه فخطفها بوننسينيا وتخطى مدافعاً قبل أن يسجل في المرمى الخالي من حارسه فيليكس الذي خرج لملاقاته على حدود منطقة الجزاء (38).وحمى وطيس اللعبة في الدقائق السبع الأخيرة من الشوط الأول من دون أن يتمكن أي من الطرفين هز شباك الآخر.
في الشوط الثاني استمر البرازيليون في فرض سيطرتهم على وسط الملعب بفضل جيرسون وريفيلينو مستغلين ضعف اللياقة البدنية لدى الإيطاليين الذين خاضوا مباراة صعبة في الدور نصف النهائي ضد ألمانيا واحتاجوا إلى شوطين إضافيين قبل أن يفوزوا بصعوبة 4 ـ3.
وفي الدقيقة 63 راوغ جيرسون أكثر من لاعب قبل أن يسدد بيسراه كرة قوية مسجلاً الهدف الثاني للبرازيليين على وقع أنغام السامبا في المدرجات. وعندها بدأ مهرجان كروي رائع.وفي الدقيقة 70 قضى جيرزينيو على آخر أمل للإيطاليين مسجلاً الهدف الثالث عندما مرر جيرسون كرة داخل منطقة الجزاء وصلت إلى بيليه الذي مررها بدوره إلى جيرزينيو فم يجد صعوبة في التسجيل.وإذا كان الهدف عادياً فانه سمح لجيرزينيو بتسجيل هدف على الأقل في كل مباراة خاضها في هذه البطولة، وهو شرف لم ينله أي لاعب حتى ذلك التاريخ.وأطلق البرازيليون العنان لاستعراضهم في وقت تقوقع الإيطاليون داخل منطقة جزائهم تبهرهم الالعاب الساحرة التي يقدمها منافسوهم.
لم يكتف البرازيليون بهذا العدد من الأهداف بل زادوا هدفاً رابعاً اعتبر الأجمل في البطولة. ففي الدقيقة 86 وصلت الكرة إلى بيليه على حدود منطقة الجزاء ومن دون أن ينظر إلى الوراء مرر كرة أمامية إلى كارلوس ألبرتو قائد المنتخب الذي سددها بكل ما أوتي من قوة في الشباك. ويقال أن بيليه “أحس” بكارلوس ألبرتو يقترب منه فمرر الكرة إلى يمينه من دون تفكير.وقبل إطلاق الحكم الألماني الشرقي رودي غلوكنر صفرة النهاية نزل آلاف من البرازيليين إلى حدود الملعب لتقبيل نجوم بلادهم، واستمر جنون هؤلاء حوالي 30 دقيقة على الرغم من تدخل المسؤولين في الملعب ومناشدتهم بمكبرات الصوت التحلي بالهدوء والنظام كي يتمكن الرئيس المكسيكي من تسليم الكأس إلى قائد المنتخب كارلوس ألبرتو.
أثبت بيليه أنه أفضل لاعب أنجبته الملاعب العالمية فسجل هدفاً في المباراة النهائية، وكان وراء تسجيل هدفين آخرين. وكان سجل ثلاثة أهداف أخرى في البطولة أيضاً.
وقد أحرزت البرازيل هذه الكأس بالأسلوب نفسه الذي أحرزت فيه الكأس في المرتين السابقتين معتمدة على مهارات فنية عالية رافعة شعار الهجوم خير وسيلة للدفاع. وقد مهدت البرازيل أيضاً لعصر جديد من الكرة الهجومية تحسن في البطولة التالية التي أقيمت في ألمانيا الغربية عام 1974.
إحصائيات البطولة:
ـ أحرز في هذه البطولة 113 هدف في 32 مباراة أى بمعدل 3.53 هدف في كل لقاء.
ـ خاضت البرازيل 6 مباريات في النهائيات وسجلت 19 هدفاً من دون أن تخسر أو تتعادل.
ـ أعلى نتيجة في مبارايات كأس العالم هذه كانت 5 ـ2 حيث انتهى لقاء ألمانيا وبلغاريا في الدور التمهيدي، حيث تم إحراز 7 أهداف في هذه المباراة.
ـ استمرت البطولة 20 يوم من 2 يونيو 1970 حتى 21 يونيو 1970م.
ـ هداف المونديال: الألماني غيرد موللر وأحرز 10 أهداف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كأس العالم 1982

كأس العالم 1982 شهد مونديال إسبانيا ميلاد النجم الأرجنتيني المدلل دييغو مارادونا الفتى الذي شغل ...