معركة قوصووه

معركة قوصووه
كان السلطان مراد الأول الذي حكم الدولة العثمانية ثلاثين عاماً، شغوفاً بالجهاد، فما إن أصبح السلطان عام 761 للهجرة حتى بدأ الجهاد، وتوغل في بلاد البلقان فاتحاً بنفسه وعن طريق قواده، مما أثار الصرب الذين فشلوا كثيراً في حروبهم ضد العثمانيين.
فتحالف الصرب والبوسنيون والبلغار، وأعدوا جيشاً أوروبياً صليبياً كثيفاً لحرب السلطان الذي كان قد وصل بجيوشه إلى منطقة كوسوفو في البلقان.
ومن الموافقات العجيبة أن وزير السلطان مراد الذي كان يحمل مصحفاً فتحه على غير قصد، فوقع نظره على هذه الآية: { يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفاً من الذين كفروا..} فاستبشر بالنصر، واستبشر معه المسلمون، ولم يلبث أن نشب القتال بين الجمعين، وحمي وطيسه، واشتدت المعركة، وانجلت الحرب عن انتصار المسلمين انتصاراً حاسماً.
وبعد الانتصار في قوصووه أو (قوص أوه) وتعني (إقليم كوسوفو) قام السلطان مراد يتفقد ساحة المعركة، ويدور بنفسه بين صفوف القتلى من المسلمين ويدعو لهم، كما كان يتفقد الجرحى، وفي أثناء ذلك قام جندي من الصرب كان قد تظاهر بالموت وأسرع نحو السلطان فتمكن الحرس من القبض عليه، ولكنه تظاهر بأنه جاء يريد محادثة السلطان ويريد أن يعلن إسلامه على يديه، وعند ذلك أشار السلطان للحرس بأن يطلقوه، فتظاهر بأنه يريد تقبيل يد السلطان، وقام في حركة سريعة بإخراج خنجر مسموم طعن به السلطان فاستشهد به رحمه الله تعالى في 15 شعبان سنة 791 هـ، عن عمر يناهز 65 عاماً، بعد أن دخل 37 معركة في فترة حكمه لم يخسر منها أي واحدة.
وكانت آخر كلمات السلطان قبل موته: (لا يسعني حين رحيلي إلا أن أشكر الله، إنه علام الغيوب المتقبل دعاء الفقير، أشهد أن لا إله إلا الله، وليس يستحق الشكر والثناء إلا هو، لقد أوشكت حياتي على النهاية ورأيت نصر جند الإسلام.أطيعوا ابني يزيد، ولا تعذبوا الأسرى ولا تؤذونهم ولا تسلبوهم، وأودعكم منذ هذه اللحظة وأودع جيشنا الظافر العظيم إلى رحمة الله فهو الذي يحفظ دولتنا من كل سوء).
وكان من دعائه قبل المعركة:.. تقبل رجائي، ولا تجعل المسلمين يبوء بهم الخذلان أمام العدو، يا الله يا أرحم الراحمين لا تجعلني سبباً في موتهم، بل اجعلهم المنتصرين، إن روحي أبذلها فداء لك يارب، إني وددت ولا زلت دوماً أبغي الاستشهاد من أجل جند الإسلام، فلا ترني يا إلهي محنتهم، واسمح لي يا إلهي هذه المرة أن أستشهد في سبيلك ومن أجل مرضاتك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معركة المذار

معركة المذار: كان أردشير قد أمر بجيش كبير بقيادة (قارن بن قرياقس) فلما وصل إلى ...