وضع البيض وتفقيسه

وضع البيض وتفقيسه
تتكاثرُ الطيورُ تكاثرًا جنسيًّا؛ حيثُ يتحدُّ الحيوانُ المنويُّ (الخليةُ الجنسيةُ للذكرِ) مَعَ البيضةِ (الخليةِ الجنسيةِ للأُنثَى) في عمليةٍ تسمَّى: التلقيحَ أوِ الإخصابَ. وتنمو البيضةُ الملقحةُ لتعطِي فرخًا جديدًا. والخطوةُ الأولَى لهذا النمو هي تكوين الجنين. ينمو الجنين في كل الثديياتِ تقريبًا، داخلَ جسمِ الأنثَى. أما في الطيورِ، فإن الأنثَى تضعُ البيضةَ الملقّحة قبلَ أن يبدأَ الجنينُ في التكوينِ. وبعد أن تُوضع البيضةُ، يجب أن تُحْضَن لكي ينمو الجنينُ بداخلِها، ويتحوّلُ إلى فرخٍ.
يُسمَّى كل البيضِ الّذي تضعُهُ الأنثَى في مرةٍ واحدةٍ: حَضْنةَ بَيْضٍ. ويتفاوتُ حجمُ الحضنةِ كثيرًا بينَ الأنواعِ المختلفةِ؛ حيثُ تضعُ بعضُ الأنواعِ بيضةً واحدةً في الوقتِ الواحدِ، وتشملُ هذه الأنواعُ طائرَ البطرسِ والنوءَ والعديدَ منْ أنواعِ الأوكِ والبطريقِ والحمامِ. ويضعُ القليلُ من الطيورِ مثل التدرجِ والطيهوجِ حضنةَ بيضٍ بها 15بيضةً أو أكثر. ولكن معظم الطيورِ تضعُ عددًا يتراوحُ بين بيضتيْنِ وثماني بيضاتٍ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سباحة الطيور

سباحة الطيور تستطيعُ كثيرٌ منَ الطيورِ السِّباحةَ كما تستطيعُ الطيرانَ والتحركَ على اليابسةِ، ولكن أفضل ...