يهود الدونمة

يهود الدونمة
هم جماعة من اليهود أظهروا الإسلام وأبطنوا اليهودية للكيد للمسلمين سكنوا منطقة الغرب من آسيا الصغرى وأسهموا في تقويض الدولة العثمانية وإلغاء الخلافة عن طريق انقلاب جماعة الاتحاد والترقي.. ولا يزالون إلى الآن يكيدون للإسلام.
لهم براعة في مجالات الاقتصاد والثقافة والإعلام، لأنها هي وسائل السيطرة على المجتمعات.
* مؤسس هذه الجماعة:
أسس هذه الجماعة سباتاي زيفي 1626 م ـ 1675 م وهو يهودي إسباني الأصل، تركي المولد والنشأة، وكان ذلك سنة 1648 م حين أعلن أنه مسيح نبي إسرائيل ومخلصهم الموعود واسمه الحقيقي موردخاي زيفي وعرف بين الأتراك باسم فرامنتشته.
ـ استفحل خطر سباتاي فاعتقلته السلطات العثمانية وناقشه العلماء في ادعاءاته ولما عرف أنه تقرر قتله أظهر رغبته في الإسلام وتسمى باسم محمد أفندي.
ـ واصل دعوته الهدامة من موقعه الجديد كمسلم وكرئيس للحجاب وأمر أتباعه بأن يظهروا الإسلام ويبقوا على يهوديتهم في الباطن.
ـ طلب من الدولة السماح له بالدعوة في صفوف اليهود فسمحت له بذلك فعمل بكل خبث واستفاد من هذه الفرصة العظيمة للنيل من الإسلام.
ـ اتضح للحكومة بعد أكثر من عشر سنوات أن إسلام سباتاي كان خدعة فنفته إلى ألبانيا ومات فيها.
ـ أطلق الأتراك على أتباع هذا المذهب الدونمة وهي مشتقة من المصدر التركي دونمك بمعنى العودة والرجوع.
ـ خلف سباتاي جوزيف بيلوسوف وكان والد زوجته الثانية، وكان متستراً باسم عبد الغفور أفندي.
ـ ليس ليهود الدونمة مؤلفات مطبوعة ومتداولة ولكن لهم نشرات سرية كثيرة يتداولونها فيما بينهم.
* أفكار ومعتقدات الدونمة:
ـ يعتقد الدونمة أن سباتاي هو مسيح إسرائيل المخلص لليهود.
ـ يقولون إن الجسم القديم لسباتاي صعد إلى السماء فعاد بأمر الله في شكل ملاك يلبس الجلباب والعمامة ليكمل رسالته.
ـ يظهرون الإسلام ويبطنون اليهودية الماكرة الحاقدة على المسلمين.
ـ لا يصوومون ولا يصلون ولا يغتسلون من الجنابة، وقد يظهرون بعض الشعائر الإسلامية في بعض المناسبات كالأعياد إيهاماً وخداعاً، ومراعاة لعادات الأتراك ذراً للرماد في عيونهم ومحافظة على مظاهرهم كمسلمين.
ـ يحرمون مناكحة، المسلمين، ولا يستطيع الفرد منهم التعرف على حياة الطائفة وأفكارها إلا بعد الزواج.
ـ لهم أعياد كثيرة تزيد على العشرين منها: الاحتفال بإطفاء الأنوار وارتكاب الفواحش، ويعتقدون أن مواليد تلك الليلة مباركون، ويكتسبون نوعاً من القدسية بين أفراد الدونمة.
ـ لهم زي خاص بهم فالنساء ينتعلن الأحذية الصفراء والرجال يضعون قبعات صوفية بيضاء مع لفها بعمامة خضراء.
ـ يحرمون المبادرة بالتحية لغيرهم.
ـ يهاجمون حجاب المرأة ويدعون إلى السفور والتحلل من القيم ويدعون إلى التعليم المخلتط.
ويهود الدونمة يتحلون بالخبث والمراوغة والدهاء والكذب والجبن والغدر، لهم علاقة وطيدة بالماسونية، وكان كبار الدونمة من كبار الماسونيين. ويعملون ضمن مخططات الصهيونية العالمية. يمتلكون ويدبرون أكثر الجرائد التركية انتشاراً مثل جريدة حريت ومجلة حياة ومجلة التاريخ وجريدة مليت وجريدة جمهوريت، وكلها تحمل اتجاهات يسارية ولها تأثير واضح على الرأي العام التركي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النصيرية

النصيرية طائفة من الطوائف الباطنية سميت بهذا الإسم نسبة إلى نصير النمري الذي يقال: إنه ...