الموسوعة . كوم > متفرقات التاريخ > يوم الصفقة

يوم الصفقة

Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon

يوم الصفقة
بعث كسرى أنو شروان إلى عامله باليمن بعير تحمل شجراً للقسي والسهام، وكانت عير كسرى يحميها المقاتلون من المدائن حتى تدفع إلى النعمان بن المنذر بالحيرة، والنعمان يحميها من بني ربيعة حتى تدفع إلى هوذة بن علي الحنفي باليمامة، فيحميها حتى يخرجها من أرض بني حنيفة، ثم تدفع إلى بني تميم، وتجعل لهم جعالة – أي مكافأة – فتسير بها إلى أن تبلغ اليمن، وتسلم إلى عمال كسرى باليمن.
ولما بعث كسرى بهذه العير ووصلت إلى اليمامة قال هوذة بن علي للأساورة الذين يرافقونها: انظروا الذي تجعلونه لبني تميم فأعطونيه، وأنا أكفيكم أمرهم، وأسير بها معكم حتى تبلغوا مأمنكم.
وخرج هوذة والأساورة والعير معهم من هجر، حتى إذا كانوا بنطاع – واد باليمامة – بلغ بني تميم ما صنع هوذة، فساروا إليهم وأخذوا ما كان معهم، واقتسموه، وقتلوا عامة الأساورة وسلبوهم، وأسروا هوذة بن علي، فاشترى هوذة نفسه بثلاثمائة بعير، فساروا معه إلى هجر، وأخذوا منه فداء.
وعند ذلك عمد هوذة إلى الأساورة الذين أطلقهم بنو تميم – وكانوا قد سلبوا – فكساهم وحملهم، ثم انطلق معهم إلى كسرى، فدخل عليه وقص عليه أمر بني تميم وما صنعوا، فدعا كسرى بكأس من ذهب فسقاه فيها، وأعطاه إياها، وكساه قباء ديباج منسوجاً بالذهب واللؤلؤ، وقلنسوة قيمتها ثلاثون ألف درهم، ودعا بعقد من در فعقد على رأسه.
ثم إنه سأله عن ماله ومعيشته فأخبره أنه في عيش رغد، وأنه يغزو المغازي فيصيب، فقال له كسرى: كم ولدك ؟ قال: عشرة، قال: فأيهم أحب إليك ؟ قال: غائبهم حتى يقدم، وصغيرهم حتى يكبر، ومريضهم حتى يبرأ.
قال كسرى: الذي أخرج منك هذا العقل حملك على أن طلبت مني الوسيلة، ثم قال: يا هوذة، رأيت هؤلاء الذين قتلوا أساورتي وأخذوا مالي، أبينك وبينهم صلح ؟ قال هوذة: أيها الملك، بيني وبينهم حساء الموت، وهم قتلوا أبي، فقال كسرى: قد أدركت ثأرك، فكيف لي بهم ؟ قال هوذة: إن أرضهم لا تطيقها أساورتك وهم يمتنعون بها، ولكن احبس عنهم الميرة، فإذا فعلت ذلك بهم سنة أرسلت معي جندا ًمن أساورتك، فأقيم لهم السوق، فإنهم يأتونها، فتصيبهم عند ذلك خيلك.
فعل كسرى ذلك، وحبس عنهم الميرة في سنة مجدبة، ثم أرسل إلى هوذة فأتاه، فقال: إيت هؤلاء فاشفني منهم واشتف، وأرسل معه ألفاً من الأساورة بقيادة رجل يقال له المكعبر، فساروا حتى نزلوا المشقّر – حصن حياله حصن يقال له الملحم وبينهما نهر- من أرض البحرين، وبعث هوذة إلى بني حنيفة فأتوه فدنوا من حيطان المشقر، ثم نودي: إن كسرى قد بلغه الذي أصابكم في هذه السنة، وقد أمر لكم بميرة، فتعالوا فامتاروا.
فانصب عليهم الناس وكان أعظم من أتاهم من سعد، فجعلوا إذا أتوا إلى باب المشقر أدخلوا رجلاً رجلاً، حتى يذهب به إلى المكعبر فتضرب عنقه، وقد وضع سلاحه قبل أن يدخل، فإذا مر رجل من بني تميم بينه وبين هوذة إخاء أو رجل يرجوه قال للمكعبر: هذا من قومي فيخليه له، فنظر خيبرى بن عبادة إلى قومه يدخلون ولا يخرجون، فقال: ويلكم ! أين عقولكم ؟ فوالله ما بعد السلب إلا القتل، وتناول سيفاً، وضرب سلسلة كانت على باب المشقر، فقطعها وقطع يد رجل كان واقفاً بجانبها، فانفتح الباب، فإذا الناس يقتلون، فثارت بنو تميم.
فلما علم هوذة أن القوم قد نذروا به كلم المكعبر في مائة من خيارهم، فوهبهم له يوم الفصح.

Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon