الفقه

الجُمعة

الجُمعة يوم الجمعة هو أكرم أيام الأسبوع وفيه فرضت الصلاة جماعة في وقت الظهر. وهي تجب على المقيم ولا تلزم المسافر بالاتفاق وسمع عن الزهري والنخعي وجوبها على المسافر إن سمع النداء ولا تجب على صبي ولا مملوك ولا مسافر ولا امرأة إلا في رواية عن أحمد في العيد خاصة، والجمعة لا تجب على الأعمى إذا لم يجد قائدا بالاتفاق ...

أكمل القراءة »

الجُعالة

الجُعالة لغةً: اسم لما يجعله الإنسان لغيره على شيء يفعله، وتسمى: جُعْلاً وجعيلة. وشرعاً: هي أن يلتزم أحد المكلفين (بالغ عاقل) أن يعطي قدْراً من المال معلوماً لمن يقوم له بعمل معين سواء كان العامل معلوماً أو مجهولاً. ومثالها: أن يلتزم شخص بِجُعْلٍ (أي قدْرٍ من المال) لمن يرد عليه متاعَه الضائع أو دابته الشاردة أو يبني له هذا الحائط ...

أكمل القراءة »

الجزية

الجزية لغة: من الجزاء وهو الثواب والعقاب، وشرعاً: هو المبلغ الذي يدفعه أهل الكتاب والمجوس لبيت مال المسلمين مقابل كف اليد عنهم ودخولهم تحت الرعاية والحماية والتزام الدولة الإسلامية النظر في شؤونهم يقول الله تعالى: {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرَّم الله ورسوله ولا يدينون دين الحقِّ من الذين أُوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية ...

أكمل القراءة »

تنقيح المناط

تنقيح المناط تنقيح المناط عند الأصوليين هو أن يثبت عدم علية الفاروق ليثبت علية المشترك، والفارق الوصف الذي يوجد في الأصل دون الفرع، والمشترك هو الذي يوجد فيهما.

أكمل القراءة »

تناسخ الأرواح

تناسخ الأرواح هي عقيدة بعض الناس وخلاصتها أن الموت ليس معناه الفناء المحض وإنما معناه استبدال الروح جسداً بجسد، ويقولون: إن الروح بعد ما تفارق الجسد في هذه الدنيا تنتقل إلى جسدٍ آخر في هذه الدنيا نفسها ويكون الجسد الثاني متفقاً مع الحياة التي قد عاشها وأعدها الإنسان لنفسه بأعماله وأفكاره وميوله وعواطفه في حياته الأولى في الجسد الأول فإن ...

أكمل القراءة »

التلاوة في الصلاة

التلاوة في الصلاة القراءة وسجود التلاوة سنة عند مالك والشافعي وأحمد للقارىء والمستمع. وقال أبو حنيفة واجب. والسامع من غير استماع لا يتأكد السجود في حقه عند مالك والشافعي وأحمد وقال أبو حنيفة هما سواء. ولو كان التالي في غير الصلاة والمستمع في الصلاة لم يسجد المستمع فيها ولا بعد الفراغ منها. وقال أبو حنيفة إذا فرغ سجد وأجمعوا على ...

أكمل القراءة »

تكبيرة الإحرام

تكبيرة الإحرام قال أكثر الأئمة تكبيرة الإحرام من فروض الصلاة تنعقد بمجرد النية. وقال أبو حنيفة تنعقد الصلاة بكل لفظ يفيد التعظيم مثل اللّه أعظم واللّه أعلم ولو قال (اللّه) كفاه ذلك ورفع اليدين عند التكبيرة سنة.

أكمل القراءة »

التعزير

التعزير في الشرع يراد به العقوبة وهو مشروع لكل معصية لا حد فيها ولا كفارة. هل هو حق واجب للّه عز وجل أم لا؟ قال الشافعي لا يجب بل هو مشروع. وقال أبو حنيفة ومالك إذا غلب على ظنه أنه لا يصلحه إلا الضرب وجب، وإن غلب على ظنه صلاحه بغيره لم يجب. وقال أحمد إذا استحق بفعله التعزير وجب.

أكمل القراءة »

التعزية

التعزية اتفق الأئمة على استحباب التعزية واختلفوا في وقتها. فقال أبو حنيفة هي سنة قبل الدفن لا بعده. وقال الشافعي وأحمد تسن قبله وبعده ثلاثة أيام. أما الجلوس للتعزية فهو مكروه عند مالك والشافعي وأحمد.

أكمل القراءة »