الفقه

علم المواريث

علم المواريث أو الفرائض وهو جمع فريضة والفرض لغةً: التقدير قال تعالى: {فنصف ما فرضتم}. وشرعاً: هو العلم بقواعد فقهية وحسابية يعرف بها نصيب كل وارث من التركة (وهي ما يتركه الميت من الأموال) والوارث: هو من ينتمي إلى الميت بسبب من أسباب الميراث وهي النسب والنكاح والولاء، ويسمى علم المواريث بعلم الفرائض لأن أغلب أحكامه مفروضة في كتاب الله ...

أكمل القراءة »

علم الأصول

علم الأصول إذا أطلقت الأصول على علم فلا تنصرف إلا إلى أصول الفقه. وهذا العلم أول من وضعه الإمام الشافعي رحمه اللّه. وهو علم أدلة الفقه الإجمالية وأسسه الأولية وهو بالنسبة للأحكام الشرعية بمنزلة المنطق للأمور العقلية. من هنا صار لكل مذهب أصول ممتازة لأنها لم تختلف إلا تبعا لاختلاف أصولها. ونحن هنا لا نرى بدا من إعطاء القارىء فكرة ...

أكمل القراءة »

العقيقة

العقيقة في اللغة مشتقة من العَقِّ وهو القطع، وتطلق في الأصل على الشعر الذي يكون على رأس المولود حين ولادته سمي بذلك لأنه يحلق ويقطع. والعقيقة شرعاً: ما يذبح للمولود عند حلق شعره في اليوم السابع من ولادته وهي سنة مؤكدة للصبي شاتان وللفتاة شاة واحدة ويستحب تسمية العقيقة نسيكة أو ذبيحة ويسن طبخها والتصدق ببعضها للفقراء وجعل الباقي وليمة. ...

أكمل القراءة »

العزل وتحديد النسل

العزل وتحديد النسل الإسلام يرغب في كثرة النسل إذ أن ذلك مظهر من مظاهر القوة والمنعة بالنسبة للأمم والشعوب، قال عليه الصلاة السلام: »تناكحوا تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة». إلا أن الإسلام مع ذلك لا يمنع في الظروف الخاصة من تحديد النسل باتخاذ دواء يمنع من الحمل أو بالعزل وهو (أن ينزع الرجل ذكره عند الجماع وقبل الانزال ...

أكمل القراءة »

العرايا

العرايا العرايا: لغة: جمع عرية وهي الشجرة التي يفردها مالكها للأكل سُمِّيت بذلك لأنها عريت عن حكم جميع البستان، وشرعاً: هو أن يبيع الرطب على النخل بخرصه تمراً أو العنب بخرصه زبيباً فيما دون خمسة أوسق، أي ما يساوي سبعمئة كليو غرام تقريباً، وذلك أنه لما ورد النهي عن بيع التمر رطباً بما يساويه من جنسه يابساً وكان في الناس ...

أكمل القراءة »

عدة المرأة

عدة المرأة إتفق الأئمة على أن عدة الحامل مطلقا بالوضع وعدة من لم تحض أو يئست ثلاثة أشهر وعلى أن عدة من تحيض ثلاثة أقراء إذا كانت حرة فإن كانت أمة فقرءان بالاتفاق وقال داود الظاهري ثلاثة أقراء.

أكمل القراءة »

العاريَّة

العاريَّة في اللغة: اسم لما يعطيه الرجل لغيره لينتفع به ثم يرده عليه. وفي الاصطلاح الشرعي: إباحة الانتفاع بما يحل الانتفاع به مع بقاء عينه. (والإعارة تكون في الأعيان التي لا تستهلك في الاستعمال ويشترط في المعير أن يكون أهلاً للتبرع وأن يكون الانتفاع بالمُعار مباحاً فلا يصح إعارة آلات اللهو) والإعارة مشروعة ومندوب إليها قال الله عز وجل: {فويل ...

أكمل القراءة »

الطَهارة

الطَهارة تجوز الطهارة من النجاسة بسائر المائعات عند أبي حنيفة وابن أبي ليلى. وقال مالك والشافعي وأحمد: لا تزال النجاسة إلا بالماء المطلق. عند أبي حنيفة الشمس من المطهرات للنجاسة حتى أن جلد الميتة إذا جف في الشمس طهر بلا دبغ. وكذلك إذا كان على الأرض نجاسة فجفت في الشمس طهر موضعها وجازت الصلاة عليه لا التيمم به. وكذلك النار ...

أكمل القراءة »

الطلاق

الطلاق حلُّ عقدة النكاح وهو ترك الرجل لزوجته ويحسن بنا هنا أن نأتي على نص الشرع الإسلامي في هذا الأمر. (1) للزوج دون المرأة أن يطلق امرأته. ويقع طلاقه ولو كان محجورا عليه لسفه أو مرض غير اختلال العقل أو كان مكرها أو هازلا. (2) يقع طلاق السكران الذي سكر بمحظور طائعا مختارا لا مكرها عند أبي حنيفة. (3) لا ...

أكمل القراءة »

الصيد

الصيد في الأصل: القنص والأخذ بِخِلْسة وبحيلة سواء كان مأكولاً أم غير مأكول، والصيد في اصطلاح الفقهاء: هو اقتناص الحيوان الحلال المتوحش بالطبع الذي لا يقدر عليه. والصيد مباح ومشروع قال تعالى: {وإذا حللتم فاصطادوا} ولكن يحرم صيد الحيوان الذي لا يحل أكله بما يقتله أما بنحو شباك فيجوز ويحرم الصيد لمجرد اللهو والعبث لا لقصد الأكل. أما وسيلة الصيد: ...

أكمل القراءة »