العلوم الإسلامية

الخف

الخف للجمال والنعام بمنزلة الحافر لغيرهما جمعه أخفاف. والخف واحد الأخفاف التي تلبس في الرجل وهو مصنوع من جلد يستر القدم إلى الكعبين. المسح على الخفين في السفر جائز إجماعا ولم يحرمه إلا الخوارج. وأجمعوا على جوازه في الحضر إلا في رواية عن مالك. والمسح على الخف مؤقت عند أبي حنيفة والشافعي وأحمد للمسافر ثلاثة أيام ولياليهن وللمقيم يوم وليلة. ...

أكمل القراءة »

الخراج

الخراج هو ما يضرب على البلاد المفتتحة من المال. واختلفوا في هل يجوز للإمام أن يزيد أو ينقص على ما وضعه عمر في الخراج؟ فقد حكى القدوري عن أبي حنيفة أن ما سوى ما وضعه عمر يعينه عليها الإمام بحسب الطاقة، واختلف صاحباه فقال لا يجوز للإمام الزيادة ولا النقصان مع الاحتمال وقال محمد يجوز له ذلك مع الاحتمال. وعن ...

أكمل القراءة »

الحوالة

الحوالة لغة: هي النقل والانتقال، وشرعاً: هو عقد يقتضي نقل دين من ذمة إلى ذمة أخرى. والحوالة جائزة ومشروعة قال عليه الصلاة والسلام: (مَطْلُ الغَنِيِّ ظلْمٌ ومَنْ أُحِيْلَ على مَليءٍ فَلْيَحْتَلْ) رواه البخاري ومسلم واللفظ لأحمد ولفظ الشيخين (مطل الغني ظلم فإذا أتبع أحدكم على مليءٍ فَلْيَتْبَع)(مَطْلُ الغنيِّ: تأخيره ما استحق عليه أداؤه، والغني: المستدين الذي يجد لديه ما يفي ...

أكمل القراءة »

الحِضانة

الحِضانة التربية. وقد اتفق الأئمة على أن الحضانة تثبت للأم ما لم تتزوج فإذا تزوجت ودخل بها الزوج بطلت حضانتها. واختلفوا فيما إذا طلقت طلاقا بائنا هل تعود حضانتها قال أبو حنيفة وأحمد والشافعي تعود. وقال مالك في المشهور عنه لا تعود. وإذا إفترق الزوجان وبينهما ولد. قال أبو حنيفة في إحدى رواياته الأم أحق بالغلام حتى يستقل بنفسه في ...

أكمل القراءة »

حرية الاعتقاد في الدولة الإسلامية

حرية الاعتقاد في الدولة الإسلامية عندما تفتح الجيوشُ الإسلامية البلادَ تعرض على أهلها ثلاث خيارات إما أن يسلموا وإما يدفعوا الجزية (وهي مقدار رمزي من المال يدفع للدولة الإسلامية مقابل حمايتهم ورعايتهم من قبل الدولة الإسلامية) ويبقون في (حالة دفع الجزية) على دينهم ومعتقدهم دون تَعَرُّضٍ أو اعتداءٍ عليهم أو شعائرهم أو مباني عبادتهم، بل على العكس تحميهم الدولة الإسلامية ...

أكمل القراءة »

حد السكر شرعاً

حد السكر شرعاً اختلف الأئمة في تعريف السكران الذي يستوجب الحد الشرعي. فقال أبو حنيفة السكران من لا يعرف السماء من الأرض ولا الرجل من المرأة. وقال مالك من استوى عنده الحسن والقبيح. وقال الشافعي وأحمد من يخلط في كلامه على خلاف عادته. واختلفوا في حد شرب الخمر فقال أبو حنيفة ومالك ثمانون جلدة. وقال الشافعي أربعون وعن أحمد روايتان ...

أكمل القراءة »

حجاب النساء

حجاب النساء عادة احتجاب النساء قديمة جدا فقد جاء في دائرة معارف لا روس ما خلاصته: »كان من عادة نساء اليونانيين القدماء أن يحجبن وجوههن بطرف مآزرهن أو بحجاب خاص كان يصنع في جزائر كوس وأمر جوس وغيرها وكان شفافا جميل الصنعة». الحجاب في الإسلام: عدت دائرة معاً لاروس العرب من الأمم التي كانت عادة الحجاب متأصلة فيها من القدم ...

أكمل القراءة »

الحجابة

الحجابة خطة الحاجب أي البواب و حجابة الكعبة: هي وظيفة حفظ مفتاح الكعبة وكانت هذه الوظيفة هي وخمس أخرى وظائف الشرف في قريش اختص بها عشرة أبطن منهم وبقيت في الإسلام وتلك الوظائف الخمس الباقية: السقاية: أي سقاية الحج كله في أيام الموسم الماء العذب. والرفادة: وهي إطعام جميع الحجاج. والندوة: وهي الشورى وكان يجتمع فيها من قريش ومن غيرهم ...

أكمل القراءة »

الحج

الحج فرض على كل مسلم حر بالغ عاقل مستطيع، واختلفوا في العمرة فقال أبو حنيفة ومالك هي سنة وقال أحمد هي فرض كالحج. وللشافعي قولان أصحهما أنهما فرض. ويجوز فعل العمرة كل وقت بلا كراهة عند أبي حنيفة والشافعي وأحمد. وقال مالك يكره أن يعتمر في السنة مرتين وقال بعض أصحابه يعتمر كل شهر مرة إذا أراد والحج عند الشافعي ...

أكمل القراءة »

الجهاد

الجهاد في الإصطلاح الإسلامي هو القتال وقد شرع لثلاثة أسباب: (أولاً): للدفاع عن المجتمع إذا حصل عليه عدوان لقوله تعالى: {أُذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن اللّه على نصرهم لقدير. الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا اللّه، ولولا دفع اللّه الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم اللّه، ولينصرن اللّه من ينصره ...

أكمل القراءة »