أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة بن عبد الملك بن سلمة الأزدي الحجري المصري الطحاوي، الفقيه الحنفي

أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة بن عبد الملك بن سلمة الأزدي الحجري المصري الطحاوي، الفقيه الحنفي
(229هـ ـ 321هـ)
كان ثقة نبيلاً فقيهاً إماماً، ولد في سنة تسع وعشرين وقيل تسع وثلاثين ومائتين.، صحب المزني وتفقه به، ثم ترك مذهبه، وصار حنفي المذهب، تفقه على أبي جعفر أحمد بن أبي عمران موسى، وخرج إلى الشام سنة ثمان وستين ومائتين فلقي بها أبا خازم عبد الحميد بن جعفر فتفقه عليه وسمع منه. وذكر أبو يعلى الخليلي في كتاب «الإرشاد» في ترجمة المزني أن الطحاوي كان ابن أخت المزني، وأن محمد بن أحمد الشروطي قال: قلت للطحاوي: لِمَ خالفت خالك واخترت مذهب أبي حنيفة؟ فقال: إني كنت أرى خالي يديم النظر في كتب أبي حنيفة فلذلك انتقلت إليه. وله كتاب أحكام القرآن يزيد على عشرين جزءاً، وله في تفسير القرآن ألف ورقة، وكتاب معاني الآثار، وبيان مشكل الآثار، والمختصر في الفقه، ومصنفاته كثيرة جداً. وكانت وفاته في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة. مذكور في مرآة الجنان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد بن سليمان بن الحسن بن الحسين، العلامة جمال الدين، أبو عبد الله البلخي الأصل، المقدسي الحنفي

محمد بن سليمان بن الحسن بن الحسين، العلامة جمال الدين، أبو عبد الله البلخي الأصل، ...