أساليب البقاء

أساليب البقاء
The survival styles

البقاء يعتمد على الإحاطة بما هو جار، بقدر اعتماده على معدات إنقاذ الحياة. في الفصول التالية نقدم الاقتراحات التي تساعد كل من وجد نفسه بغتة في بيئة خطرة مهلكة.
المجموعة صغيرة تشتمل فقط على الأشياء التي تتسع لها السيارة، أو الكيس عندما تكون في البرية، أو درج الزورق، أو خزانة البيت الريفي حيث تقضي عطلة نهاية الأسبوع (الويك إند). تضم المجموعة السكين والشوكة والملعقة والمصباح الكهربائية ودبابيس الأمان، وبكرة الورق اللاصق وشريطاً ملفوفاً، ومرولة.. هذا مجمل ما يحوجك مع بعض الأشياء التي تكون قد غابت عن الذاكرة، ومع أنها تحوي الأدوات الإسعافية اللازمة، إلا أن سر البقاء الحقيقي هو في الواقع الحيطة، والحذر، وتجنب الارتباك والفزع.
النوم:

Sleep

كيس خاص للنوم تستطيع شراءه، على أن يكون كافياً يتسع لك.
التدفئة:

Heat

للتدفئةاحمل علب الثقاب، وقطعة من ورق الرمل في علبة خاصة. واحمل أيضاً أشياء يسهل إشعالها، حتى وهي رطبة. الشمعة تساعد على توفير الكبريت. وهناك ولاعات أعدت خصيصاً للاشتعال في الهواء، عبئها قبل الخروج.
الطعام:

Eat

احمل ما يكفيك من الطعام لبضعة أيام، ضع السكر والشوكولاته والفستق والبندق والزبيب وبعض أقراص الملح. حتى في بيئة باردة رطبة خذ معك كمية من الماء وعدداً من المعلبات الإضافية. وكذلك خذ الحليب المكثف، ومقداراً من أقراص الغلوكوز.
طلب النجدة:

Ask for rescue

استعمل الأشياء اللامعة لطلب النجدة، مثل:مرآة مبرقة، صفارة، وما يبعث بالدخان لاسترعاء انتباه المنقذين.
البقاء حياً في البرد:

Remain alive in the cold

الخطر الأكبر للذي يفاجئه البرد وهو في مكان بعيد عن العمران. فقد يصاب بتبلد الحسّ والفتور، من تأثير البرد والتعب. والبرد والتعب يحدثان البلبلة في التفكير، فلا يشعر المرء بتعرضه للخطر المداهم، ولا يعلم أن حياته أمست في خطر، وأنه عما قليل قد يفقد وعيه ويموت. والمهم هنا أن يفطن المرء إلى حالته فيعمد إلى مضاعفة حركته إبقاءً على نشاطه ونشاط دورته.
الجسم يطلب الدفء في وضع كهذا. فليشرب المتعرض شيئاً حارّاً من السوائل بعد أن يسرع إلى مكان أمين.
والحيطة أولى إذا ما عزم الإنسان على الخروج إلى مكان بعيد الوقاية لازمة وخصوصاً في فصل الشتاء. يجب أن يأخذ معه الثياب التي تقيه، وأن يغطي رأسه بقبعة من الصوف، ويديه بقفازين. وأن يلبس جوربين صوفيين أيضاً.
فالبقاء حياً في البرد يتوقف قبل كل شيء على الدفء. والريح الشديدة تشكل التهديد الأكيد فاتقها واحتم منها متى هبت.
ومتى أثلجت، لا تستمر، لأن المحاولة متعبة جداً. ولكن إياك والجمود، تحرك بنشاط. ومتى غطى الثلج سيارتك مثلاً أبق الزجاج مشقوقاً قليلاً لئلا يفسد الهواء ويعرضك فساده للاختناق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نوبات الربو

نوبات الربو The Asthma crisis إذا انتابت النوبة شخصاً داخل البيت، فيجب أن يجلس المصاب ...