أشعب بن جبير المدني

أشعب
هو أشعب بن جبير المدني الذي يضرب به المثل في الطمع. روى الحديث عن كرمة وأبان بن عثمان وسالم بن عبد اللّه وله نوادر مشهورة وهو خال الأصمعي.
قيل أسلمته أمه إلى البزازين فقال لها يوما تعلمت نصف الشغل. قالت وما هو؟ قال تعلمت النشر وبقى الطي.
وقال له ما بلغ من طمعك؟ قال ما زفت امرأة في المدينة إلا كنست بيتي رجاء أن تهدى إليّ.
ومر برجل يعمل طبقا فقال له وسعه فربما يشتريه أحد ويهدي لنا فيه شيئا.
ومن عجائب أمره أنه لم يمت شريف في المدينة إلا استعدى على وصيه أو وارثه وقال له احلف إنه لم يوص لي بشيء قبل موته.
وكان زياد بن عبد اللّه الحارثي على شرطة المدينة وكان بخيلا فدعا أشعب في شهر رمضان ليفطر عنده، فقدمت له أول ليلة مضيرة معقودة وكانت تعجبه فأمعن فيها أشعب وزياد يلمحه فلما فرغوا من الأكل. قال زياد ما أظن لأهل السجون إماما يصلي بهم في هذا الشهر. فقال أشعب أو غير ذلك أصلحك اللّه، قال وما ذاك قال احلف بالطلاق أن لا أذوق مضيرة إبدا، فخجل زياد وتغافل عنه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جرجس شلحت

جرجس شلحت (1285 ـ 1346هـ ـ 1868 ـ 1928م) جرجس بن يوسف بن رافائيل بن ...