أصل الروح

أصل الروح
أصل الروح من المسائل الهامة التي استدعت مناقشات كثيرة وقد رؤى فيها ثلاثة آراء: الرأي الأول وجودها قبل وجود الجسم. الرأي الثاني وجود الروح في صلب الأب على شكل جرثومة. والرأي الثالث وجود روح جديدة لكل جسم جديد.
أشياع الرأي الأول هم فيثاغورس وأفلاطون وأوريجين من الفلاسفة القدماء وجان رينود من الفلاسفة المحدثين وهؤلاء يرون هذه الحياة الدنيا هي تالية حياة سابقة عاشتها الأرواح قبل تقمصها هذه الأجساد وذلك أن الأرواح اندفعت بقوة لا تعارض إلى أن تختار كل منها الجسد الذي يليق بها على حسب أعمالها في العالم السابق.
قال المسيو جان رينود «يجب أن تكون هناك مناسبة سابقة بين الأبوين وبين الابن الذي يرزقانه. ويوجد نواميس طبيعية تسوقنا بقواها إلى أسراتنا بينما تكون أسراتنا ذاتها تجذبنا إليها جذباً».
أما الرأي الثاني وهو وجود الأرواح على هيئة جراثيم في الأصلاب فهو رأي الفلاسفة تيرتوليان ولوتر ولبنز.
أما الرأي الثالث وهو وجود روح جديدة لكل جسم يخلق فهو رأي جمهور المتكلمين من المسيحيين وغيرهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغنوصية

الغنوصية هذه الكلمة Gnosticisme يونانية الأصل معناها: المعرفة الباطنية لعلم ما فوق الحس. فهي فلسفة ...