إسحاق بن خلف

إسحاق بن خلف
المعروف بابن الطبيب كان رجلا شأنه الفتوة ومعاشرة الشطار والصيد بالكلاب. كان حسن العبارة لا تسأم محاضرته. حبس مرة بجناية جناها فقال الشعر في السجن ونبغ فيه حتى مدح الملوك وتنوقل شعره في الكتب وكان مع ذلك على ما كان عليه من رسوم الفتوة والضرب بالطنبور. من شعره:
النحو يبسط من لسان الألكن
والمرء تكرمه إذا لم يلحن
وإذا طلبت من العلوم أجلها
فأجلها عندي مقيم الألسن
وقال في السيف:
ألقى بجانب خصرها
أمضى من الأجل المتاح
وكأنما ذر الهباء
عليه أنفاس الرياح
قال المبرد: وقد قالت الشعراء في رونق السيف ضروبا من الأقاويل ما سمعت فيها بأحسن من هذا.
وقال في ابنة أخت له كان رباها:
لولا أميمة لم أجزع من العدم
ولم أجب في الليالي حندس الظلم
وزاد في رغبة في العيش معرفتي
ذل اليتيمة يجفوها ذوو الرحم
أخشى فظاظة عم أو جفاء أخٍ
وكنت أبكي عليها من أذى الكلم
تهوى لقائي وأهوى موتها شفقا
والموت أكرم نزال على الحرم
إذا تذكرت بنتي حين تندبني
فاضت لعبرة بنتى عبرتي بدم
توفي في حدود الثلاثين ومائتين هجرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...