ابن الأثير

ابن الأثير
هو أبو الفتح نصر اللّه بن أبي الكرم محمد بن محمد أخو المتقدمين ولد بجزيرة ابن عمرو سنة (558)هـ وانتقل مع والده إلى الموصل وحصل بها العلوم ولما كملت أدواته العلمية قصد الملك الناصر صلاح الدين سنة (577)هـ فتوسط له القاضي الفاضل فألحقه بخدمة الملك ثم طلبه الملك الفاضل نور الدين ابن الملك صلاح الدين من والده فخيره صلاح الدين بين أن يبقى عنده وأن ينتقل إلى خدمة ولده فاختار ولده فمضى إليه فاستوزره في ولايته بدمشق فلما مات السلطان صلاح الدين واستقل ولده بمملكة دمشق أصبح ابن الأثير المذكور صاحب الأمر والنهي في الوزارة ثم أخذت دمشق من الملك الأفضل فانتقل إلى صرخد وكان ابن الأثير قد أساء السيرة في دمشق فهم أهلها بقتله فاحتال الحاجب محاسن ابن عجم في إخراجه في صندوق مقفل، فلحق بالملك الأفضل بصرخد وتبعه إلى مصر لما دعي لنيابة ابن أخيه الملك المنصور. ولما قصد الملك العادل الديار المصرية وأخذها من ابن أخيه واستعاض الملك الأفضل عن ملكه بالبلاد الشرقية وخرج من مصر لم يخرج ابن الأثير في خدمته لأنه خاف من جماعة كانوا يقصدونه بالقتل فاستتر وهرب مستخفيا وقد ذكر ذلك عن نفسه في ديوانه في رسالة طويلة شرح بها كل ما لقيه من المتاعب في هذا السبيل ولما استقر الملك الأفضل في سميساط عاد إلى خدمته وأقام عنده مدة إلى سنة (607)هـ واتصل بخدمة أخيه الملك الظاهر غازي صاحب حلب فلم يطل الإقامة عنده وخرج غضبا وعاد إلى الموصل فلم يستتب بها أمره فورد أربل فلم ينتظم بها شأنه فسافر إلى سنجار ثم عاد إلى الموصل واتخذها مقامه وتولى دار الإنشاء لصاحبها ناصر الدين محمود بن الملك القاهر عز الدين مسعود بن نور الدين أرسلان شاه وذلك سنة (618) هـ.
من أشهر تصانيفه (المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر) وهو يقع في مجلدين جمع فيه ما يتعلق بفن الكتابة فأوعى واشتهر في الأقطار أمره. فتصدى عز الدين أبو حامد عبد الحميد بن هبة اللّه للرد عليه وجمع ما كتبه في كتاب سماه (الفلك الدائر على المثل السائر) فلما أكمله وقف عليه أخوه موفق الدين فكتب إلى أخيه هذين البيتين.
المثل الدائر يا سيدي
صنفت فيه الفلك الدائرا
لكن هذا فلك دائر
تصير فيه المثل السائرا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جرجس شلحت

جرجس شلحت (1285 ـ 1346هـ ـ 1868 ـ 1928م) جرجس بن يوسف بن رافائيل بن ...