ابن تومرت

ابن تومرت
(485 ـ 524هـ/1092 ـ 1130م)
محمد بن عبد الله بن تومرت المصمودي البربري، أبو عبد الله، المتلقب بـ المهدي، ويقال له مهدي الموحدين: صاحب دعوة السلطان عبد المؤمن بن علي ملك المغرب، وهو من قبيلة «هَرْغة» من «المصامدة» من قبائل جبل السوس، بالمغرب الأقصى. وتنتسب هرغة إلى الحسن بن علي. ولد ونشأ في قبيلته. ورحل إلى المشرق، طالباً للعلم (سنة 500هـ) فانتهى إلى العراق. وحج وأقام بمكة زمناً. واشتهر بالورع والشدة في النهي عما يخالف الشرع، فتعصب عليه جماعة بمكة، فخرج منها إلى مصر، فطردته حكومتها، فعاد إلى المغرب. ونزل بالمهدية، فكسر ما رآه فيها من آلات اللهو وأواني الخمر. وانتقل إلى بجاية، فأخرج منها إلى إحدى قراها واسمها «ملالة» فلقي بها عبد المؤمن بن علي القيسي (الكومي) وكان شاباً نبيلاً فطناً، فاتفق معه على الدعوة إليه. واتخذ أنصاراً رحل بهم إلى مراكش، وعبد المؤمن معه، فحضر مجلس علي بن يوسف بن تاشفين (وكان ملكاً حليماً) فأنكر عليه ابن تومرت بدعاً ومنكرات. ثم خرج من حضرته، ونزل بموضع حصين من جبال «تينملَّل». فجعل يعظ سكانه حتى أقبلوا عليه. واشتهر فيهم بالصلاح، فحرضهم على عصيان «ابن تاشفين» فقتلوا جنوداً له، وتحصنوا. وقوي بهم أمر ابن تومرت، وعاجلته الوفاة في جبل تينملل قبل أن يفتح مراكش. ولكنه قرّر القواعد ومهدها، فكانت الفتوحات بعد ذلك على يد صاحبه «عبد المؤمن».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يوسف ياسين

يوسف ياسين (1309 ـ 1381هـ/1892 ـ 1962م) يوسف بن محمد ياسين. من كبار العاملين في ...