الأبيوردي

الأبيوردي
هو أبو المظفر محمد بن أبي العباس كان من أجلاء الشعراء الضاربين في علوم الأدب بسهم وله في الرواية والنسب القدح المعلى، وكان واسع الاطلاع بعيد الغور وله ديوان متداول بين الناس ويروى عنه أنه كان لكبر نفسه وعلو همته يدعو اللّه إذا صلى بأن يملكه مشارق الأرض ومغاربها.
مصنفاته كثيرة في اللغة والنسب والتاريخ ومن غرر شعره:
ملكنا أقاليم البلاد فأذعنت
لنا رغبة أو رهبة عظماؤها
فلما انتهت أيامنا علقت بنا
شدائد أيام قليل رخاؤها
وكان إلينا في السرور ابتسامها
فصار علينا في الهموم بكاؤها
وصرنا نلاقي النائبات بأوجه
رقاق الحواشي كاد يقطر ماؤها
إذا ما هممنا أن نبوح بما جنت
علينا الليالي لم يدعنا حياؤها
ومن شعره أيضاً:
تنكر لي دهري ولم يدر أنني
أعز وأحداث الزمان تهون
فبات يريني الخطب كيف اعتداؤها
وبت أريه الصبر كيف يكون
ولد هذا الشاعر الكبير بجوار أبيورد في خراسان ومات مسموما في أصفهان سنة (705) هـ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...