البابية

البابية
هي دعوة هدامة مؤسسها علي محمد الشيرازي، إيراني من مواليد شيراز في أول محرم 1235 هـ/02 أكتوبر (تشرين الثاني) 1819 م. عمل في التجارة مهنة أبيه ومعها حصل العلوم الدينية. أعلن دعوته المهدوية في 4 جمادي الأولى 1260 هـ/1844 م مباح. وكان أتباعه يلقبونه: حضرة الأعلى ومظهر الرب الأعلى، والسيد الباب ونقطة البيان. جمع أفكاره في كتاب سماه «البيان»، وبدأت فتنته تنتشر مما دفع السلطة في إيران إلى إعدامه في 27 شعبان 1266 هـ/8 تموز (يوليو) 1850 م. ومن معتقداته أنه الباب للقرن التاسع عشر الميلادي لأن كل عصر تحتاج فيه الشريعة إلى باب واستدل على زعمه هذا بالآية الكريمة: «وأتوا البيوت من أبوابها». (البقرة/ 189) وبالحديث الشريف: «أنا مدينة العلم وعلي بابها».
ومن المعتقدات التي وردت في كتاب «البيان»: أنه جاء لينسخ القرآن، ومنها: لا يجوز أن يتعايش البابي مع غير المؤمن بالبابية، لأن شرط الصداقة هو طهارة الدين ولا شيء آخر، ومن واجب الناس أن يخشوا الله وذلك بأن يصبحوا بابيين. تبع الباب مجموعة من الأشخاص أبرزهم حسين علي المازندراني مؤسس البهائية، وبعد تأسيس البهائية لم يعد ثمة وجود للبابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظامية

النظامية أصحاب إبراهيم بن سيار بن هانىء النظام.