التنويم المغنطيسي

التنويم المغنطيسي

طريقة لإحداث ضرب من النوم يعرف ب- (النوم المغنطيسي). يلجأ إليها الأطباء النفسانيون في معالجة العقد النفسية وبعض الأمراض الجسمية والنفسية. والدخول في حالة النوم المغنطيسي يفترض – على خلاف ما يتوهم الناس – أن يتجاوب المنوم مع إيحاءات المنوم وأوامره. والواقع أن في استطاعة المنوم المغنطيسي أن يحدث تعديلات في بعض وظائف المنوم العضوية. وهذه التعديلات قد تشمل زوال الثآليل، وظهور آثار حروق مختلفة، وزيادة في التبول بعد تناول وهمي لبعض الأشربة، وزيادة في إفراز العصارة المعدية بعد تناول وهمي لطعام ما. وكثيرا ما ينفذ المنوم، بعد أشهر من (استيقاظه) من حالة النوم المغنطيسي، أوامر صدرت إليه من المنوم، ثم يبرر أفعاله هذه عند الاقتضاء بأعذار ملفقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سباحة الطيور

سباحة الطيور تستطيعُ كثيرٌ منَ الطيورِ السِّباحةَ كما تستطيعُ الطيرانَ والتحركَ على اليابسةِ، ولكن أفضل ...