الجينية

الجينية
الجينية ديانة منشقة عن الديانة الهندسية فهي فِرقة ظهرت في القرن السادس قبل الميلاد، مؤسسها «مهاويرا» فهي إنبنت على أساس الخوف من تكرار المولد، وهي تدعوا إلى التحرير من كُل قيود الحياة والعيش بعيداً عن كل شعور القيم منها العيب والخير والشر والإثم؛ وهي تقوم على رياضات بدنية قوية وصعبة وتأملات عميقة نفسية بغاية إخماد شعلة الحياة في نفوس معتنقيها ومتبعيها.
تعريف بالمؤسس (مهاويرا) (599 ق.م ـ 527 ق.م):
مهاويرا إسمه الأصلي «وردهاماتا» ولكن إسمه المعروف أطلقه عليه مُتَّبِعيه؛ ويعتقدون أن هذا الاسم من إختيار الآلهة ومعناه البطل العظيم، وأيضاً يطلقون عليه اسم «جينا» بمعنى القاهر لشهواته والمتغلب على جميع رغباته المادية.
يُعتبر “مهاويرا” هو المؤسس الحقيقي للجينية، في عهده تبلورت معتقداتهم وما تزال قائمة حتى اليوم.
حياته وتعاليمه:
“مهاويرا” من أسرة من الطبقة الكاشتريا، المختصة بالشؤون السياسية كان أبوه أمير مدينة بولاية “بيهار”.
عاش حياته في كنف والدية يتمتع بالخدم والملذات العادية؛ وكان شديد الإحترام والتقدير لوالديه، لما توفي والداه، إستأذن أخاه في التخلي عن ولاية العهد والتنازل عن المُلك والألقاب.
فأُنتقل (مهاويرا) نقلة نوعية فحلق رأسه ونزع حلِّيه، وخلع ملابسه الفاخرة؛ وبعدها بدأ بمرحلة الزهد والخلوة والتبدّل، هذا في سِّن الثلاثين عاماً.تلقى علومه على يدي «بارسواناثا» الذي يعتبره الجميع أنه الجبيني الثالث والعشرين؛ فأخذ عنه مبادىء الجينية وبعد ذلك خالفه في بعض الأمور؛ وزاد في هذه الطريق شيئاً مخالف لمعلمه إستخلصه في تجاربه وخبراته مما أدى ذلك إلى جعله مؤسس الحقيقي لها؛ فغرق في تأملاته ورهبنته وعري جسده لمدة ثلاثة عشر شهراً وهو يراقب نفسه في الصمت المُطبق، ويعيش من الصدقات التي تُقدم إليه. درجة العلم عند الجينيين خمسة وقد حصل (مهاويرا) على الدرجة الرابعة مباشرة، وتابع رحلته في عدم الإحساس حتى حصل على الدرجة الخامسة وهي درجة العلم المطلق، ونال النجاة. وبعد سنة من التهذيب النفسي والفوز في درجة المرشد بدأ في مرحلة الدعوة لمعتقده، فدعا جميع أهله وأهل مدينته ومن ثم الملوك والقواد فوافق الكثير، فاستمر بدعوته حتى بلغ الثانية والسبعين حيث توفي وترك وراءه خطباً ومذاهباً وإتباعاً.
فلهم كتابهم المقدس وهو عندما نزل (مهاويرا) قبل موته إلى مدينة بنابوري وألقى فيها خمساً وخمسين خطبة وأجاب عن الأسئلة العديدة المطروحة عليه فكُتِبتْ هذه اللقاءات والأسئلة والخطب في مجلد أصبح كتابهم المقدس. وفي القرن الخامس للميلاد إجتمع كبار الجينيين وقاموا بتدوينه باللغة السنسكريتية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظامية

النظامية أصحاب إبراهيم بن سيار بن هانىء النظام.