الحال

الحال
في النحو هو إسم يذكر لبيان هيئة الفاعل أو المفعول حين وقوع الفعل. نحو اقرأ معنا واسمع الدرس كاملا. والأصل في الحال أن تكون مشتقة ووقوعها معرفة قليل نحو آمنت باللّه وحده وتقع جامدة في خمسة مواضع وهي:
(1) إذا دلت على تشبيه نحو ظهر زيدا بحرا.
(2) إذا دلت على مفاعلة نحو زاحمته كتفا بكتف.
(3) إذا دلت على ترتيب نحو اقرأوا واحدا واحدا.
(4) إذا دلت على سعر نحو باعه قنطارا بدينار.
(5) إذا كانت موصوفة نحو احفظه كتابا نفيسا.
وقد تقع الحال جملة نحو جاءوا وهم يسرعون ولا بد أن يكون لها رابط وهو أما الواو كما مثل، أو الضمير نحو اهبطوا بعضكم لبعض عدو. وقد يكون الرابط الواو والضمير معا. نحو خرجوا من ديارهم وهم ألوف. وتقع الحال ظرفا أو جارا ومجرورا نحو رأيت زيدا بين الناس ونظرت خياله في المرآة.
للحال عامل وصاحب فعاملها ما تقدم عليها من فعل أو ما فيه معنى الفعل نحو وهذا بعلي شيخا. وكأن قلوب الطير رطبا ويابسا. وصاحبها ما كانت وصفا له في المعنى. والأصل أن يكون معرفة وقد ينكر إذا تأخر عن الحال كجاء راكبا رجل أو تخصص كجاءهم كتاب من عند اللّه مصدقا أو سبقه نفى أو شبهه نحو وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم. لا يبغ امرؤ على امرىء مستسهلا. يا صاح هل حم عيش باقيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خضَع

خضَع يخضَع خضوعا تواضع وانقاد. خضَّعه جعله يخضع. تَخضَّع تكلف الخضوع.