الخُلْع بين الرجل والمرأة

الخُلْع بين الرجل والمرأة
اتفق الأئمة أن المرأة إذا كرهت الرجل لقبح منظر أو غيره جاز لها أن تخالعه على عوض ويجوز أن يتراضيا على الخلع من غير سبب. وحكي عن الزهري وعطاء وداود أن الخلع لا يجوز في هذه الحالة.
الخلع طلاق بائن عند أبي حنيفة ومالك وفي إحدى الروايتين عن أحمد وفي القول الجديد من أقوال الشافعي الثلاثة وقال أحمد في أظهر الروايتين هو فسخ لا ينقص عددا وليس بطلاق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة

النفقة حق الزوجة في النفقة أو الانفاق على الزوجة: والمقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج ...