الدولة العثمانية عام(763)هـ

الدولة العثمانية عام(763)هـ
رأى السلطان مراد الأول أن القوة البحرية من ألزم ما يلزم دولته النامية فأحدث أسطولاً قوياً سنة (763) هـ و(1361)م وعبر به إلى بلاد الروملي وفتح مدناً كثيرة منها مدينة أدرنة المشهورة ومدينة صوفيا عاصمة بلغاريا بعد حصار ثلاث سنين ومدينة سلانيك.
فلما رأى هذا السلطان اتساع دائرة فتوحاته في أوروبا علم أن مدينة بروسة في الأناضول لا تصلح لأن تكون العاصمة لبعدها عن مركز حركات الجيوش فانتقل إلى مدينة أدرنة.
الاتفاق على طرد العثمانيين من أوروبا: إن نزوح الأتراك إلى أوروبا وإمعانهم في فتح البلاد أقلق بال الأوروبيين فباتوا يفكرون في وسيلة يجلوهم بها عن تلك البلاد فتصدى الملك لازار ملك الصرب سنة (790) هـ و(1388)م لهذا العمل الكبير فاتفق مع ملوك الأفلاق ودلماسيا والمجر والبلغار وطلبوا إلى البابا أوريانوس الخامس أن يساعدهم بتحريض أوروبا كلها على الترك وجمع هؤلاء الملوك جيشاً عرمرماً وتوجهوا به لطرد الأتراك فقابلهم هؤلاء بجنان رابط وحدثت موقعة من أشهر معارك التاريخ فانهزمت الجيوش المتحدة وقتل الملك لازار وكثير من أمراء أوروبا الذين كانوا انقطعوا معه للجهاد وكانت هذه الهزيمة شراً على الصربيين إذ فقدوا بها استقلالهم.
وبينما كان السلطان يجول في ساحة القتال بعد الموقعة قام من بين الموتى رجل بلغاري فأظهر التذلل والخضوع ومشى موهماً أنه يريد تقبيل يد السلطان فلما قرب منه أخرج من جيبه خنجراً فطعن به السلطان في أحشائه فمات لوقته.
امتد ملك الترك في عهد هذا الملك إلى سواحل نهر الدانوب وجهات بوسنة. وفي عهده صنع العلم العثماني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دولة الكويت

دولة الكويت تقع دولة الكويت في غرب آسية على الجانب الشمالي الغربي للخليج العربي، وعاصمتها ...