الدولة العثمانية عام(924)هـ

الدولة العثمانية عام(924)هـ
فدخل السلطان القاهرة وكان قبلها يقيم بجزيرة الروضة وكان ذلك سنة (924) هـ ثم رحل إلى الإسكندرية وأبقى بها أسطولاً ليحميها. وبعد أن تم له أمر الفتح أحدث نظاماً لمصر ليأمن شر انتفاض أهلها عليه فجعل لها والياً منحه لقب باشا ثم جعل لمصر ثلاث إدارات كل منها تراقب أعمال الآخرين. فأولاها الباشا ووظيفته إبلاغ الأوامر السلطانية ومراقبة تنفيذها. والإدارة الثانية الوجاقات وهي قوة مؤلفة من (6000) جندي من المشاة و(6000) من الفرسان أسكنهم القلعة وجعل وظيفتهم الدفاع عن البلاد وجباية أموالها وجعل على كل وجاق ضابط يسمى آغا ومعه كيخيا وباش اختيار والدفتردار والخازندار والرزنامجي ومجموع هؤلاء الضباط يتألف منه مجلس شورى الباشا ويسمى بالديوان فلا يبرم أمراً أو ينقضه إلا بتصديقهم ولهم أن يقفوه عن العمل إذا بدا لهم وجه في ذلك ولهم أن يطلبوا عزله. أما الإدارة الثالثة فهم المماليك وهم بقايا الدولتين السالفتين والفائدة منهم حفظ التوازن بين الباشا والوجاقات لأنهم أعداء كل من الفريقين ومراده بذلك أن ينضموا إلى الأضعف ليمنعوا الأقوى من الاستبداد بالسلطة.
ثم قسم البلاد إلى اثني عشر قسماً يقال للقسم سنجقية لكل منها حاكم يدعى سنجيق أو بك يعينه ديوان مصر من أمراء المماليك.
لما أتم السلطان هذا النظام سافر إلى القسطنطينية آخذاً معه ابن الغوري ومحمد المتوكل على اللّه الخليفة العباسي الذي كان بمصر وبعض الأمانات النبوية والأموال التي غنمها. واتفق أن حضر شريف مكة ابن أبي البركات فقدم إليه مفاتيح الحرمين وقدم إليه الرئيس بارباروس خير الدين الطاعة فدخلت بلاد المغرب بذلك ضمن الولايات العثمانية.
انتقال الخلافة إلى الترك: لما سقطت الخلافة العباسية من بغداد على يد التتار بقيت الأمة بلا خليفة دهراً طويلاً فرأى ملوك الجراكسة بمصر أن يأتوا بواحد من ذرية أولئك الخلفاء ويجعلوه خليفة بالاسم يخطب له في المنابر وليس له من الأمر شيء. فلما فتح السلطان سليم مصر كان الخليفة بها هو محمد المتوكل على اللّه فأخذه معه في رجوعه إلى القسطنطينية وكلفه أن يتنازل له عن الخلافة فصار سلطان العثمانيين خليفة المسلمين من ذلك اليوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دولة الكويت

دولة الكويت تقع دولة الكويت في غرب آسية على الجانب الشمالي الغربي للخليج العربي، وعاصمتها ...