الرمزية

الرمزية
Symbolism
حركة في الأدب والفن ظهرت في فرنسا في أواخر القرن التاسع عشر، كرد فعل للمدرستين الواقعية والطبعانية، وهدفت إلى التعبير عن سر الوجود من طريق الرمز. وقد تأثر الرمزيون، أكثر ما تأثروا، بأعمال بودلير. ومع احتفاظهم بمبدأ (الفن للفن) فقد سعوا في المقام الأول إلى إعطاء القارىء انطباعا عن وعيهم الباطن، معتمدين في ذلك على الموسيقى والصور الشعرية التي تبرز (أحلام الشاعر الداخلية). وإنما نشر مورياس بيان الرمزية في صحيفة (الفيغارو) في 18 سبتمبر 1886. ومع ذلك فإن كثيرا من مؤرخي الأدب يعتبرون مالارميه، وليس مورياس، مؤسس الرمزية. على حين يعتبر ألبير سامان وبول فيرلين وبول فاليري من أبرز أركانها. وفي أعمال إيليوت وبروست وجويس عناصر رمزية قوية. أما الرمزية الموسيقية فيمثلها دو بوسي، في حين يمثل ماترلينك الرمزية في المسرح. وفي الرسم يبدو أثر الرمزية في كثير من أعمال الانطباعيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرسائل

الرسائل Letters كتب الإنسان الرسائل منذ القدم، وما يزال. ومن أعتق الرسائل التي وصلت إلينا ...