السبئية

السبئية
أتباع عبد اللّه بن سبأ الذي غلا في الانتصار لعلي رضي اللّه عنه وزعم أنه كان نبياً ثم غلا فزعم أنه إله دعا إلى ذلك قوماً من أهل الكوفة فاتصل خبرهم بعلي فأمر بإحراق قوم منهم في حفرتين حتى قال بعض الشعراء في ذلك:
لترم بي الحوادث حيث ساءتإذا لم ترم بي في الحفرتينثم خاف علي من إحراق الباقين أن ينتقض عليه قوم فنفى ابن سبأ إلى ساباط المدائن. فلما قتل علي زعم ابن سبأ أن المقتول ليس علياً وإنما كان شيطاناً تصور للناس في صورة علي وإن علياً صعد إلى السماء كما صعد إليها عيسى بن مريم عليه السلام. وقال كما كذبت اليهود والنصارى في دعواها قتل عيسى كذلك كذبت النواصب والخوارج في دعواها قتل علي. وإنما رأى اليهود والنصارى شخصاً مصلوباً شبهوه بعيسى كذلك القائلون بقتل على رأوا قتيلاً يشبه علياً فظنوا أنه علي وعلي قد صعد إلى السماء وأنه سينزل إلى الدنيا وينتقم من أعدائه.
وزعم بعض السبئية أن علياً في السحاب وأن الرعد صوته ومن سمع من هؤلاء صوت الرعد قال عليك السلام يا أمير المؤمنين.
وقد روى عن عامر بن شراحيل الشعبي أنَّ ابن سبأ قيل له: إن علياً قد قتل فقال أن جئتمونا بدماغه في صرة لم نصدق بموته، لا يموت حتى ينزل من السماء ويملك الأرض بحذافيرها. وهذه الطائفة تزعم أن المهدي المنتظر إنما هو علي دون غيره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظامية

النظامية أصحاب إبراهيم بن سيار بن هانىء النظام.