الشلل الجزئي

الشلل الجزئي
Paresis

الشلل الجزئي قد يكون تغير القشرة السنجابية المخية قاصراً على عصب واحد أو على بعض خيوطه فينتج من ذلك شلل جزئي وهو أنواع منها الشلل المقلي الذي يقتصر على العضلة المستقيمة الوحشية للمقلة. وقد يكون التغير قاصراً على العصب المحرك العام للمقلة فيحصل حول مقلى وحشي. وقد يكون التغير قاصراً على الفرع العلوي للعصب المحرك العام للمقلة المتوزع في العضلة الرافعة للجفن العلوي فيصير الجفن مرتخياً لا يمكن رفعه بالإرادة. وقد يكون التغير قاصراً على خيوط الفرع العلوي المتوزعة في الحدقة فتصير الحدقة مشلولة ولا تنقبض بالضوء ولا بتغير المساحة بين العين والجسم المرئي.
أسباب التغيرات التي تحدث في العصب العيني
أولاً: الزهري الثلاثي بانضغاطه بورم سمحاقي أو عظمي أو صدغي محله الحجاج، ثانياً الروماتيزم. ثالثاً البرد. رابعاً تغير في بعض المراكز المخية وحينئذ يكون مصحوباً بشلل نصفي جانبي للجسم.
أسباب الشلل الوجهي الدائري
أولاً: ضغط العصب الوجهي بورم.
ثانياً البرد. ثالثاً المرض المعروف بالتابس. الشلل الكحولي يشاهد عند النساء المدمنات على تعاطي الخلاصات مثل الابسنت وغيره. يسبقه دور يحس المريض فيه بتنمل وتقلص في أطرافه السفلى يتزايد بحرارة الفراش ويحصل في هذا الدور للمريض أحلام مزعجة. ويحصل له اضطرابات معدية كالقيء المخاطي عند القيام من النوم وغير ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*